الاتحاد يدين بشدة الهجوم الغادر على طلبة الكلية العسكرية بالعاصمة الليبية طرابلس

بواسطة :

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مؤكداً على رفض الإرهاب واصفاً بأنه عمل جبان وداخل في الحرابة والفساد في الأرض:

يدين بشدة الهجوم الغادر على طلبة الكلية العسكرية بالعاصمة الليبية طرابلس الذي أسفر عن استشهاد عدد من الشباب وجرح اخرين

ويطالب الجميع بنبذ العنف، وبالحوار الصادق لتحقيق الأمن والامان للشعب الليبي الطيب والاستفادة من تراثه مؤكدا على أن الحل هو الحوار فقط

ويقدم العزاء لذويهم، والدعاء بالشفاء للجرحى

أعرب فضيلة الشيخ الدكتور على محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن إدانته واستنكاره الشديدين للهجوم المسلح الذي استهدف طلبة الكلية العسكرية جنوب العاصمة الليبية طرابلس، والذي أسفر عن مقتل عشرات الضحايا والجرحى من الأبرياء. مؤكداً على أن موقف الاتحاد  الثابت هو رفض العنف وإرهاب الآمنين مهما كانت الدوافع والأسباب، وأن هذا الهجوم عمل محظور محرم شرعاً، ومن الكبائر الموبقات قال تعالي (أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) ]المائدة:  [32]

ووصف فضيلته هذه  العمليات بالآثمة والإجرامية والإرهابية أياً كان مرتكبوها، مندداً باستهداف الأبرياء الآمنين، وأكد فضيلته على حرمة الدماء البشرية، وعدم جواز التعرض لها بلا أي وجه حق من الأوجه التي أقرتها الشرائع السماوية والقوانين الدولية.

وأضاف بأن مثل هذه الأفعال الإجرامية لا تخدم سوى أعداء امتنا في العالم ،  مؤكدا أن من يقومون بتلك الأفعال يقومون بتنفيذ أجندات خارجية مقصودة هدفها إثارة الفتن والرعب بين المجتمعات

كما يتقدم فضيلته باسمه وباسم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بأحر التعازي لذوي الضحايا وحكومة وشعب ليبيا، وتمنياته للجرحى  بالشفاء العاجل

 

[وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ]


اترك تعليق