نجل العودة: والدي عانى شتى صنوف الأذى، ولايزال في الحبس الانفرادي

بواسطة :

نجل العودة: والدي عانى شتى صنوف الأذى، ولايزال في الحبس الانفرادي

 

قال عبدالله العودة نجل الداعية السعودي الشيخ د. سلمان العودة، إن والده أكمل سنتين ونصف في المعتقل بعد تغريدة قال فيها "اللهم ألّف بينهم لما فيه خير شعوبهم".

وعبّر نجل العودة، الثلاثاء، في تغريدة له عبر حسابه بــــ "تويتر"، عن معاناة والده عانى فيها شتى صنوف الأذى، ولايزال في الحبس الانفرادي.

وعلّق "أسأل الله أن يفرّج عنه وعن البقية".

وأضاف نجل العودة، في تغريدة أخرى، أن والده تعرض للتعذيب البدني وسوء المعاملة والإهمال الطبي مرات عديدة.

 

وكان عبد الله العودة، قد كشف خلال مداخلة له في ندوة حول انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية عقدت في جنيف، عن تعرض والده لمعاملة سيئة جداً في سجنه.

وأضاف العودة خلال مداخلته، إن "القمع لم يقف عند حدود السعودية، والحكومة تحاول أن تصل للمعارضين في الخارج".

وأشار إلى أن وضع والده غامض، وأن عائلته لا تعرف مجريات محاكمته أو ظروفها، مبيناً أنه يمكن أن يحكم على أبيه في أي وقت.

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين السلطات السعودية لإطلاق سراح معتقلي الرأي والنصح، ولا سيما علماء الأمة #الشيخ_سلمان_العودة، و #الشيخ_عوض_القرني و #الشيخ_علي_العمري وغيرهم من العلماء الذين ساهموا في خدمة الإسلام والفكر الإسلامي المعتدل، وتربية الشباب وترشيدهم.
وشدد الاتحاد على "أن هذه مسؤولية إسلامية وإنسانية تقع على عاتق الجميع."

 

وكان الشيخ سلمان العودة "63 عاما" قد اعتقل في سبتمبر 2017، ووجهت له النيابة في السعودية 37 تهمة، أعقب ذلك اعتقال العديد من الدعاة أبرزهم عوض القرني، و علي العمري، بالإضافة إلى صحفيين وأكاديميين ونشطاء، وسط مطالب من شخصيات ومنظمات دولية وإسلامية بضرورة إطلاق سراحهم.

المصدر: الاتحاد + وكالات


اترك تعليق