ثُلة من علماء الاتحاد يواسون الشعب اللبناني.. ويدعون العالم للوقوف ماديا ومعنويا معهم

بواسطة :

ثُلة من علماء الاتحاد يواسون الشعب اللبناني.. ويدعون العالم للوقوف ماديا ومعنويا معهم

 

تقدم ثُلة من علماء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بأحر التعازي وأصدق المواساة للشعب اللبناني عقب الانفجار الذي أدى إلى دمار كبير وسقوط آلاف الضحايا.

وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قد تقدم بواجب العزاء إلى لبنان الشقيق شعباً ورئيساً وحكومة، داعيا للمصابين بالشفاء العاجل.

وطالب الاتحاد في بيان له "المجتمعات العربية والإسلامية والإنسانية ودولها ومؤسساتها الخيرية والإنسانية للوقوف ماديا ومعنويا مع لبنان في مصابه الأليم".

اقرأ بيان الاتحاد: https://www.iumsonline.org/ar/ContentDetails.aspx?ID=12130

وتقدم فضيلة الشيخ أحمد الخليلي مفتي سلطنة عمان ونائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بواجب العزاء إلى الشعب اللبناني في نكبته المحزنة نتيجة الانفجار الرهيب، الذي أودى بالأنفس والأموال وأثار الرعب في القلوب، ونشاطره الأسى في مصابه الجلل، سائلين الله تعالى أن يحفظنا وإياهم وجميع عباده من كل سوء، وأن يرفع عنا وعنهم كل بلاء.

z

من جانبه فضيلة الشيخ الدكتور علي القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بواجب العزاء إلى لبنان الشقيق شعباً ورئيساً وحكومة، وتمنى للمصابين بالشفاء العاجل.

<

وحثّ القره داغي في رسالة له، المجتمعات العربية والإسلامية والإنسانية ودولها ومؤسساتها الخيرية والإنسانية للوقوف ماديا ومعنويا مع لبنان في مصابه الأليم.

وأعلن فضيلته، عن تضامنه الكامل مع الشعب اللبناني في مصابهم الأليم، مقدماً أصدق التعازي والمواساة إلى أهالي الضحايا، متضرعاً إلى الله تعالى أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، وأن يلهم ذويهم وأهلهم جميل الصبر والسلوان، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يحفظ الله بلاد لبنان وشعبها من كل مكروه، ويديم عليهم نعمة الأمن والأمان.

وأضاف القره داغي: قلوبنا مع الشعب اللبناني الشقيق في مصابه العظيم، ندعو الله سبحانه وتعالى أن يرحم شهداءهم ويشفي جرحاهم، وأن يُخرِج لبنان من مستنقع المآسي والأحزان المستمر منذ عقود إلى مستقبلٍ مشرقٍ واعدٍ بإذن الله.

كما ابتهل فضيلة الشيخ الدكتور علي الصلابي الأمين العام المساعد للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أن حفظ الله أهلنا في لبنان وبيروت وحماهم الله تعالى من كيد الكائدين ومكر الماكرين.

وعلّق الصلابي في رسالة له عبر صفحته في "الفيسبوك" رحم الله الشهداء بواسع رحمته

ويشفى الجرحى، وعوض المتضررين، وأعاد السلام والاستقرار والرخاء إلى ربوع حواضرنا قاطبة، اللهم آمين.

 وبحسب وسائل إعلام دولية، فإن الانفجار خلّف حصيلة غير نهائية 137 قتيلا وقرابة 5 آلاف جريح و300 ألف شخص في عداد المشردين، فيما تساعد فرق بلدية بيروت وهيئة الإغاثة المواطنين على إزالة ركام الانفجار من الشوارع.

المصدر: الاتحاد


اترك تعليق