الرئيس والأمين العام للاتحاد يتبادلان العزاء مع أمير الجماعة الإسلامية بباكستان في وفاة الشيخ عبدالغفار عزيز

بواسطة :

الرئيس والأمين العام للاتحاد يتبادلان العزاء مع أمير الجماعة الإسلامية بباكستان في وفاة الشيخ عبدالغفار عزيز

بعث سماحة العلامة رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الأستاذ الدكتور أحمد الريسوني، وفضيلة الأمين العام للاتحاد الأستاذ الدكتور علي القره داغي، رسالة تعزية إلى أمير الجماعة الإسلامية بباكستان سماحة الشيخ السناتور سراج الحق في وفاة المغفور له بإذن الله الشيخ عبد الغفار عزيز نائب أمير الجماعة الإسلامية في باكستان، والأمين العام المساعد وعضو مجلس الأمناء في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

وعبّر صاحبا الفضيلة باسم الاتحاد ومنسوبيه "أعضاء وأعضاء مجلس الأمناء والفروع والأمة الإسمية جميعا" عن فيض مشاعر التعاطف وخالص تعازيهم وصادق مواساتهم بهذا المصاب، مشيدين بإسهامات الفقيد المغفور له بإذن في خدمة قضايا الأمة عامة في كل بلاد الإسلام والمسلمين، وقضايا العرب وفلسطين خاصة.

كما عبّرت الرسالة عن ثناء بالمناقب الحميدة للفقيد من الحكمة وحسن الأدب والتواضع وبشاشة الوجه مع إخوانه وسائر الناس.

رئيس الاتحاد يتلقى رسالة جوابية

وفي سياق متصل تلقى رئيس الاتحاد وأمينه العام رسالة جوابية من أخيهم السناتور سراج الحق أمير الجماعة الإسلامية ضمنها بالغ شكره وتقديره على ما عبر عنه من تعاطف ومواساة بهذا المصاب الجلل، ومن إشادة بالمناقب الحميدة للفقيد.

وأوضحت الرسالة أن تعازي ومواساة السادة العلماء في الاتحاد قد ساهمت في تخفيف الحزن والألم، مثمّنين عن عظيم الشكر والتقدير لهذه المواساة القلبية.

وتضمنت كلتا الرسالتين الدعاء لله عز وجل بأن يتقبل المساعي الجميلة للفقيد وأن يغفر للفقيد ويرحمه رحمة واسعة ويعفو عنه، ويجزيه خير الجزاء، ويكرم نزله، ويدخله جنة الفردوس، وأن يلهمنا ويلهم اهله وذويه، ومحبيه وزملاءه الصبر والسلوان إنه نعم المولى ونعم المجيب.

وكان الفقيد قد وافته المنية مساء الأحد، وذلك بعد صراع طويل مع مرض "السرطان".

ويُعد عزيز أحد أبرز علماء باكستان، عُرِفَ بدافعه عن القضية الفلسطينية وكان عنوانا للنشاط والعمل الدؤوب، ومثالا للتواضع وحسن الخلق.

قرأ بيان الاتحاد: https://www.iumsonline.org/ar/ContentDetails.aspx?ID=12466

المصدر: الاتحاد

 

 


اترك تعليق