فرنسا: رسائل تهديد عنصرية لأحد المساجد .. وارتفاع حاد في نسبة الهجمات ضد المسلمين

بواسطة :

فرنسا: رسائل تهديد عنصرية لأحد المساجد .. وارتفاع حاد في نسبة الهجمات ضد المسلمين

وضع مجهولون رسائل تهديد بالقتل على باب أحد المساجد في فرنسا، في تصعيد مستمر لهجمات الإسلاموفوبيا التي تطال المسلمين والإسلام هناك.

وذكرت الأناضول، أن الرسائل وضعت في صندوق بريد مسجد مدينة فيرنون (شمالي فرنسا)، وتضمنت عبارات تهديد بالقتل، وتحقير للعرب والأتراك ولمرتادي المسجد.

وتضمنت إحدى الرسائل "بدأت الحرب، سنخرجكم من دولتنا، وسنحاسبكم على مقتل (المعلم الفرنسي) صمويل (باتي)"، فضلا عن تضمنها عبارات تحقير بخصوص المسلمات.

أعلن المرصد الفرنسي لمكافحة الإسلاموفوبيا اليوم الثلاثاء أن عام 2019 شهد ارتفاعا حادا في الهجمات ضد المسلمين بفرنسا بنسبة 54% مقارنة بالعام الذي قبله.

وفي سياق متصل، قال عبد الله زكري رئيس المرصد التابع للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية (غير حكومي) أن عدد هجمات الاعتداء على المسلمين في البلاد خلال العام الماضي ارتفع إلى 154 اعتداء، مشيرا إلى أن عام 2018 شهد مئة اعتداء ضد المسلمين.

وأضاف أن غالبية الاعتداءات وقعت في مناطق إيل دو فرانس (شمال وسط البلاد) ورون ألب (جنوب شرق) وبروفنس ألب كوت دازور (جنوب) مشددا على عدم وجود أي روابط بين الإسلام والإرهاب.

وقال زكري: يجب أن يكون المسلمون في فرنسا قادرين على ممارسة دينهم بحرية مثل معتنقي الديانات الأخرى.

وتحتضن البلاد أكبر عدد من السكان المسلمين في أوروبا بنحو خمسة ملايين نسمة، معظمهم من شمال أفريقيا.

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية نشر رسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات بعض المباني.

وفي 21 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، قال ماكرون في تصريحات صحفية إن فرنسا لن تتخلى عن الرسوم الكاريكاتيرية (المسيئة للإسلام)، مما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية.

المصدر: وكالات

 

اترك تعليق