بيان من المركز الإسلامي في مدينة هسليهولم

By : المركز الإسلامي في مدينة هسليهولم

 

الأخوة المسلمون في مدينة هسليهولم والسويد قاطبة 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،، اما بعد .. 
فإننا في إدارة المركز الإسلامي
 في مدينة هسليهولم، نتوجه أولا إليكم بالتهنئة بقدوم شهر رمضان المبارك، تقبل الله طاعتكم جميعا.
 
الاخوة والأخوات، لا يخفى عليكم خبر حرق مسجدنا ليلة امس السبت الموافق 19 مايو 2018، والحريق للأسف أتى على كامل المسجد بمحتوياته، ونحن الان بلا مكان للصلاة او للجمع والجماعات، وحسبنا الله ونعم الوكيل. وبحمد الله الله تعالى لم يصب اي شخص بأذى، ولكننا جميعا في صدمة وذهول من هول ما جرى والله المستعان. 
 
أيها المسلمون، الجناة نعرفهم وهم رجل وامرأة من السويديين، ولديهم سجل إجرامي لدى شرطة مدينة هسليهولم، ونحن نتابع الموضوع مع الشرطة المحلية. ونسأل الله تعالى أن يشرح صدور الناس للخير ، وهذا الحادث المؤسف العنصري لن نسمح له تعكير صفو علاقتنا مع غير المسلمين في المدينة وهي علاقة طيبة جيدة مع الجميع.  وهذا الحادث العنصري لا يمثل السويد أو سكان المدينة، فإننا لم نر في هذه المدينة إلا كل خير من سكانها الطيبين. 
 
نود اعلامكم بأن خبر حريق المسجد إلى الان،  جاء في كبريات الصحف السويدية، الأفتون بلادت، الداقينس نيهيتر، الاكسبرسن، صفحة التلفزيون السويدي (خبر فقط دون تسجيل فيديو)، صحيفة فريلاقت الإلكترونية، صحيفة الهلسنبوريس داقبلاد، وربما غيرها في الساعات القادمة. 
 
نشكر للجميع وقفته معنا من مشايخ وعلماء في السويد، إلى كل مسلم في المدينة وخارجها تواصل معنا وسأل عنا. 
 
أيها المسلمون، نحن الآن بصدد حملة خطة شاملة للتحرك، مع السلطات الأمنية والإعلام والسياسيين المحليين ومؤسسات المجتمع المدني المحلي وكل قوى الخير، للعمل سويا لصالح مجتمع أكثر أمنا للمسلمين وغيرهم. 
 
يا أهل الخير،،، أضرار المسجد فادحة حيث أتى الحريق على كل شيء، و لا يوجد هناك تأمين على المسجد، ليس ونحن الان بصدد تقدير الضرر الذي طال بمسجدنا وهو شامل بكل معنى الكلمة، ونقوم الان بعمل ميزانية  لتقدير ميزانبة اعادة الترميم والفرش، وهدفنا تجهيز المسجد للجمع والجماعات في أقرب وقت ممكن. 
 
والله الموفق وهو يهدي السبيل 
 
إدارة المركز الإسلامي في مدينة هسليهولم / مدير المركز الحاج إسماعيل السامرائي "أبو إسحاق"
 
الأخوة المسلمون في مدينة هسليهولم والسويد قاطبة 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،، اما بعد .. 
فإننا في إدارة المركز الإسلامي
 في مدينة هسليهولم، نتوجه أولا إليكم بالتهنئة بقدوم شهر رمضان المبارك، تقبل الله طاعتكم جميعا.
 
الاخوة والأخوات، لا يخفى عليكم خبر حرق مسجدنا ليلة امس السبت الموافق 19 مايو 2018، والحريق للأسف أتى على كامل المسجد بمحتوياته، ونحن الان بلا مكان للصلاة او للجمع والجماعات، وحسبنا الله ونعم الوكيل. وبحمد الله الله تعالى لم يصب اي شخص بأذى، ولكننا جميعا في صدمة وذهول من هول ما جرى والله المستعان. 
 
أيها المسلمون، الجناة نعرفهم وهم رجل وامرأة من السويديين، ولديهم سجل إجرامي لدى شرطة مدينة هسليهولم، ونحن نتابع الموضوع مع الشرطة المحلية. ونسأل الله تعالى أن يشرح صدور الناس للخير ، وهذا الحادث المؤسف العنصري لن نسمح له تعكير صفو علاقتنا مع غير المسلمين في المدينة وهي علاقة طيبة جيدة مع الجميع.  وهذا الحادث العنصري لا يمثل السويد أو سكان المدينة، فإننا لم نر في هذه المدينة إلا كل خير من سكانها الطيبين. 
 
نود اعلامكم بأن خبر حريق المسجد إلى الان،  جاء في كبريات الصحف السويدية، الأفتون بلادت، الداقينس نيهيتر، الاكسبرسن، صفحة التلفزيون السويدي (خبر فقط دون تسجيل فيديو)، صحيفة فريلاقت الإلكترونية، صحيفة الهلسنبوريس داقبلاد، وربما غيرها في الساعات القادمة. 
 
نشكر للجميع وقفته معنا من مشايخ وعلماء في السويد، إلى كل مسلم في المدينة وخارجها تواصل معنا وسأل عنا. 
 
أيها المسلمون، نحن الآن بصدد حملة خطة شاملة للتحرك، مع السلطات الأمنية والإعلام والسياسيين المحليين ومؤسسات المجتمع المدني المحلي وكل قوى الخير، للعمل سويا لصالح مجتمع أكثر أمنا للمسلمين وغيرهم. 
 
يا أهل الخير،،، أضرار المسجد فادحة حيث أتى الحريق على كل شيء، و لا يوجد هناك تأمين على المسجد، ليس ونحن الان بصدد تقدير الضرر الذي طال بمسجدنا وهو شامل بكل معنى الكلمة، ونقوم الان بعمل ميزانية  لتقدير ميزانبة اعادة الترميم والفرش، وهدفنا تجهيز المسجد للجمع والجماعات في أقرب وقت ممكن. 
 
والله الموفق وهو يهدي السبيل 
 
إدارة المركز الإسلامي في مدينة هسليهولم / مدير المركز الحاج إسماعيل السامرائي "أبو إسحاق"
هاتف: 0762 37 50 14

اترك تعليق