الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يستنكر ويدين بشدة التفجير الذي وقع في وسط العاصمة تونس

By :

 

استنكر فضيلة الشيخ الدكتور علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين التفجير الغاشم الذي وقع وسط العاصمة تونس والذي أسفر عن مقتل الانتحارية وإصابة تسعة بجروح لم تحدد بعد درجة خطورتها، بينهم ثمانية من عناصر الشرطة طبقاً لإحصائية وزارة الداخلية هناك.

ووصف فضيلته هذه  التفجيرات بالآثمة والإرهابية أياً كان مرتكبوها، مندداً باستهداف الأبرياء الآمنين، وأكد فضيلته على حرمة الدماء البشرية، وعدم جواز التعرض لها بلا أي وجه حق من الأوجه التي أقرتها الشرائع السماوية والقوانين الدولية والتي ليس من بينها إطلاقاً هذا القتل العشوائي المجرم الإرهابي الجبان.

وأكد فضيلته على أن من يقومون بتلك هذه الأفعال هم متطرفون ويقومون بتنفيذ أجندات خارجية، كما تساءل فضيلته ماذا أفادت هذه الجرائم سوى الخيبة والخسران لأصحابها ولأمتنا؟

قال تعالي (أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) ]المائدة: 32[

 

 

  أ . د على القره داغي

    الأمين العام


اترك تعليق