انطلاق فعاليات الجمعية العمومية للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

By :

انطلقت  فعاليات الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في نسختها الخامسة  تحت عنوان الإصلاح والمصالحة برئاسة العلامة الشيخ يوسف القرضاوي وحضور جمع كبير من العلماء حضروا من مختلف دول العالم، وحضور أمين عام الاتحاد فضيلة الشيخ الدكتور علي محيي الدين القره داغي ، وذلك في مدينة اسطنبول – تركيا

الجلسة الافتتاحية التى أدارها الدكتور عمر فاروق  والتي تمحورت حول قضايا الأمة وعلى رأسها القضية الأم قضية فلسطين .

ألقى فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد كلمته في الجلسة الافتتاحية للجمعية حي فيها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وقال فضيلته إن الرئيس أردوغان هو أول من أسس بلدية إسلامية حق في هذا البلد قديما، وتمنى أن تعود تركيا كما كانت حيث كانت تقود العالم الإسلامي من قبل كما ذكر فضيلته أن بعض المؤرخين قالوا إن الاسلام بدأ من هنا بعدما أصيب بمصائب كبرى

وقال القرضاوي إن هذا الاتحاد قام لمهمة عظيمة وهى مهمة حمل الأمانة الكبرى التي نزل بها القرآن الكريم وهذا هو دور العلماء الربانيين ابتداء من الصحابة الذين نشروا الدين إلى  أنحاء العالم .

وأكد فضيلته أن الإسلام سينتصر وأن هذه التيارات الإسلامية التى يقودها المخلصون سوف تنتصر، وأعلن القرضاوي في كلمته أن الاتحاد ليس لرئيسه ولا أمانته العامة وإنما هو لكل علماء الأمة، ثم صرح أن خطابه هذا هو الأخير من خلال الجمعية العمومية للاتحاد ، كما أبدى رغبته في عدم الترشح لرئاسة الاتحاد في الفترة المقبلة، وقال ربي وربكم الله، الله معكم لن يضيعنا الله أبدا، الله سبحانه وتعالى هو الذي نصر المسلمين قديماً وسينصرهم حديثاً وسينصر المسلمين فيما بعد وسينصر المسلمين حتى تقوم الساعة.

 

الأمين العام للاتحاد الدكتور علي القره داغي أكد أن الاتحاد يتبنى منهمج الإعتدال والوسطية وهو سائر بنهج الرسول صلى الله عليه وسلم وأن العلماء هم ورثة الأنبياء ويشمل هذا التوارث الدعوة والتبليغ والصدع بالحق والوقوف مع العدل وقضايا الأمة الإسلامية السياسية والاجتماعية والاقتصادية والتصدي بالحكمة والموعظة الحسنة ضد الطغيان والظلم والفساد، وتوجيه الأمة نحو الخير والعلم والتقدم وتوجيه السياسيين نحو تحقيق العدل والنزاهة والمساواة والحضارة والتقدم وهذا ماسعى إليه الاتحاد ليساهم في نهضة أمته لتستحق هذه الأمة العظيمة هذه الشهادة العظيمة (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر)

وقال فضيلته إن الاتحاد يضم آلاف من العلماء بل عشرات الآلاف من العلماء وأكثر من خمسين جمعية علمائية، كما أشاد فضيلته بما قام به الاتحاد خلال السنوات الأخيرة من أعمال جلية في مختلف المجالات ووقف مع قضايا أمته وعلى رأس هذه القضايا قضية القدس وفلسطين، كما قام بالإصلاح والمصالحة في قرقيزيا وداغستان وغيرهما، ويقوم بالدعوة والتعليم في أفريقيا وغيرها، كما يقوم الاتحاد على المنهج الوسطي المعتدل الذي يعد مؤسسه العلامة الشيخ يوسف القرضاوي شيخ الوسطية والاعتدال.


اترك تعليق