سامية راحيل ضمن أكثر 50 إمرأة مؤثرة

By :

صنّفت مجموعة جانغ ميديا 50 إمرأة في باكستان هُنْ الأكثر تأثيرا في المجتمع ، وجاء تصنيف مجموعة جانغ ميديا بناء على النساء الأكثر نجاحا في جميع المجالات.

وشملت القائمة عضو الاتحاد الدكتورة سامية راحيل قاضي .

 يُذكر أن الدكتورة سامية راحيل حصلت على درجة البكالوريوس من جامعة بنجاب، واحدة من أقدم جامعات شبه القارة الهندية ، بينما أكملت دراستها في مرحلة ما بعد التخرج (ماجستير) من جامعة بلوشستان ، وحصلت على درجة الدكتوراه من جامعة البنجاب ، حيث ركزت دراستها البحثية على (نظام الأسرة في الإسلام والتحديات المعاصرة). وأكملت دورة الأمن القومي من الجامعة العسكرية الباكستانية الشهيرة (جامعة الدفاع الوطنية في إسلام أباد) . وهي المرأة الوحيدة في مجلس الفكر الإسلامي في باكستان وعضو سابق في الجمعية الوطنية في باكستان .

 وترأس راحيل حاليا الاتحاد النسائي الدولي للمسلمات في المنطقة الآسيوية، وهي منظمة غير حكومية ترعاها منظمة الأمم المتحدة التي تحمل اسم المجلس الاقتصادي والاجتماعي .-ECOSO-

وهو أكبر اتحاد يمثل النساء المسلمات من 70 دولة. يعمل في مختلف المبادرات والمنظمات لخدمة النساء في جميع أنحاء البلاد والعالم .

والسفير الدولي لمنظمة "الخدمات فاونديشن " في باكستان .

الذي يوفر خطط الائتمان الصغيرة للمرأة) KHAWATEEN TRUSTوعضو في مجلس أمناء 

وأمينة الرابطة العالمية للنساء المسلمات، ناهيك عن شغلها منصب مدير الشؤون الخارجية (جناح النساء الإسلاميات النسائي) .

 

 

وقد صرّحت سامية بأنها عندما كانت صغيرة، كان تدرس في المنزل حيث رتب لها والدها منزلاً، واعتاد ان يعلمها القرآن والعربية والفارسية وكذلك الإنجليزية . وأن القيم الاجتماعية والمعرفية الثرية شيء أكتسبتهُ من والدها قبل أن تتعلم أي شيء أخر . وتضيف منذ بداية دراستي، كنت أترعرع في أسرة وفرت لي حرية التعبير عن الرأي، وكنت دائماً مولعةً بتبني رأيي حول قضايا ذات طابع اجتماعي وسياسي، وهذا ما ساعدني في النهاية في التفوق كخطيبة.

حيث بدأت دراستي المبكرة في مقاطعة الحدود الشمالية الغربية KPk.

وكنت محظوظةً بالتعلم في ثلاث من الأقاليم الأربعة ، مما أتاح لي فرصة فهم الثقافات واللغات الإقليمية الأخرى وإلقاء نظرة على القضايا في سياقها الطبيعي.

بالنسبة للسياسة الطلابية أعتبرها حضانة بناء القيادة السياسية المستقبلية لأي دولة. وقد كنت محظوظةً لأتخرج وأصبح أمينًا عامًا لاتحاد الطلاب بجامعة لاهور كوليج وهو معهد آسيوي شهير لتعليم المرأة .

يجدر بالذكر بأن الدكتورة سامية قد انضمت للاتحاد سنة ٢٠١٨ وشاركت في الجمعية العمومية السابقة في اسطنبول


اترك تعليق