أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فى زيارة لجامع النورعثمان بأسطنبول

التاريخ: 27 يوليو، 2017 الكاتب:
إن لحفظ القرآن الكريم من الفضائل والفوائد والأهمية ما يدعو المسلم إلى المسارعة إلى هذا الخير والمشاركة فيه، حتى يكون من أهل القرآن الذين هم أهلُ الله وخاصته جاء ذلك في الزيارة التي قام بها فضيلة الشيخ الدكتور علي القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لجامع النور عثمان ومدرسة تحفيظ النور عثمان بإسطنبول، حيث أكد فضيلته على أهمية تحفيظ القرآن الكريم وشرح الحديث النبوي الشريف الذي روي عن عبد الله بن عمرو بن العاص  أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يقال لقارئ القرآن إقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها) حيث قال يجب عليكم أن تقرؤوا القرآن قراءة شاملة، وأن تهتموا بالقرآن الكريم، ثم الاهتمام بالقراءات العلمية لأن هذا الأمر عام يشمل كل كتاب نافع، كما أكد فضيلته على عدم قراءة القرآن فقط ولكن حث على قراءة كل الكتب النافعة وقراءة الكون والإنسان.
المقصود من الارتقاء في ظلال القرآن الكريم
والمقصود بكلمة وارتق أي الارتقاء بالروح من خلال قراءة القرآن الكريم حتى لا تكون هابطة أو شريرة فقراءة القرأن تساعد الروح على السمو والعلو والتطهير من الأمراض القلبية، حتى يتحول هذا القلب إلى قلب سليم مليء بالمحبة والخير والبركة، ثم ذكر فضيلته أن قراءة القرآن سبب للارتقاء والتنزيه والابتعاد عن الشهوات وعن النفس الأمارة بالسوء ولتصبح نفس لوامة على الذنوب والمعاصي أو التقصير في الخيرات والعبادات، وكذلك لتصل هذه النفوس إلى النفوس المطمئنة الراضية المرضية،
كما أكد فضيلته على أن قراءة القرءان الكريم سبب في رقي العقل حتى يكون قادراً على التفكير والإبداع لخدمة الأمة، كما تؤثر قراءة القرآن الكريم على الأخلاق حتى تكون هذه الأخلاق أخلاق القرآن وقد كان خلق الرسول صلى الله عليه وسلم القرآن كما قالت السيدة عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها.
الجدير بالذكر أن جامع النور عثمان هو مسجد عثماني، يقع في حي تشنبرلي طاش ببلدية الفاتح، على التلة الثانية من تلال إسطنبول السبعة، وهو مبني من الرخام وله مئذنتان ويقع جامع النور عثمان قرب مدخل السوق الكبير (بيوك تشارشي)، كما يجاوره كل من عمود قسطنطين وجامع عتيق علي باشا.
بدأ بناء الجامع سنة 1748 م، بأمر من السلطان محمود الأول، وتم سنة 1755، في عهد أخيه وخليفته السلطان عثمان الثالث، فسمي باسمه نسبة إليه.