في افتتاح مجلس الأمناء بتركيا

التاريخ: 5 نوفمبر، 2017 الكاتب:

رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين:


 نرى أشياء تبعد النصر ولكن في داخلها نرى فيها الخير ونرى فيها البقاء

نحن في عصر استدار الزمن وأصبح يُكاد للإسلام من كل ناحية، وأشده ممن ينتسبون إلى الإسلام ويدّعون أنهم أبناء الإسلام وحماة بلاد الإسلام!

ألقى سماحة الشيخ دز  يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين كلمة افتتاحية في اجتماع مجلس أمناء الاتحاد الخامس في دورته الرابعة في تركيا التي بدأت جلساته اليوم السبت، حيث أكد فضيلته على أهمية أن يكون العلماء في مقدمة هذه الأمة قال تعالى: (وَمِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ) قائلاً: نحن الأمة التي تهدى بالحق وتعدل به، نحن أمة الإسلام، أمة القرآن، أمة التوحيد، أمة الأمم، والقائمون على هذه الأمة وخصوصاً في هذا العصر التي أطبقت فيه الدنيا، وتريد أن تضيّع الإسلام وأن تتخلى عنه أمته، ولن يكون ذلك أبداً إن شاء الله ما دام هناك قرآن، وما دام هناك سنة وما دامت الأمة باقية وما دام فيها شهداء لله يقومون على هذا الأمر حتى يأتي أمر الله عز وجل.

نحن قائمون على هذا الدين

 كما أكد فضيلته على أنه ما دامت هذه الأمة باقية فنحن باقون إن شاء الله نحن قائمون على هذا الدين ندافع عنه ونحمب حماه ونضحب بكل شيء غلا أو رخص، فكل شيء يرخص في سبيل الإسلام، نحن في عصر استدار الزمن وأصبح يكيد للإسلام من كل ناحية، وأشد ما يكون الكيد حينما يكون ممن ينتسبون إلى الإسلام ويدّعون أنهم أبناء الإسلام وحماة بلاد الإسلام. نحن في هذا العصر مأمورون أن نزيد عملنا وجهادنا وكفاحنا من أجل الإبقاء على الأمة لتبقى إلى يوم القيامة.

دعوة للحرية للعلماء

هذا وقد دعا فضيلته العلماء إلى العمل بكل استطاعتهم عقلياً ونفسياً وسلوكياً ودعوياً وبكل ما نقدر عليه لإحياء هذه الأمة والعمل على تماسكها بأن يبقى بعضها مع بعض حتى تظل منتصرة أن شاء الله، هذه همة علماء الأمة وأنتم علماء الأمة... وأَضاف فضيلته قد نرى أشياء تبعد النصر ولكن في داخلها حين تتأمل في أعماق الأمة أو الأممية ترى فيها الخير وترى فيها البقاء فاعملوا أيها الأخوة بكل ما تستطيعون وتجمعوا واثبتوا، لنا أخوة في السجون وبعضهم أعضاء في هذا المجلس من الإخوة المصريين أمثال الدكتور صلاح سلطان والدكتور صفوت حجازي، وهم متهمون باتهامات ما أنزل الله بها من سلطان.. وعندنا إخوة من الخليج أمثال الدكتور سلمان العودة والدكتور خالد العجيمي وغيرهم، هم في سجون السلطة السعودية الأن... ندعو الله أن يفرّج عنهم.

وختم فضيلة الإمام كلمته داعياً: اللهم فرّج عن إخواننا وفك بقوتك أسرهم واجبر برحمتك كسرهم وبعنايتك تولى أمرهم وأعدهم إلينا أقوياء