الغنوشي: نعتز بالشهيد الزواري ونطالب بملاحقة الاحتلال

التاريخ: 28 ديسمبر، 2016 الكاتب:

 أكد رئيس حركة "النهضة" التونسية - عضو مجلس الأمناء في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين - الشيخ راشد الغنوشي اعتزاز حركته بالمهندس الشهيد محمد الزواري، مشددًا على ضرورة أن تقوم تونس بملاحقة وتغريم الكيان الصهيوني حتى على جرائم سابقة حدثت في تونس".

وقال الغنوشي في تصريحات له نشرها اليوم الثلاثاء على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك"، إن ردّ الفعل الحكومي الرسمي على عملية اغتيال المهندس محمد الزواري كان رصينا واتّجه نحو التثبّت، مشيرًا إلى أن حركة النهضة لم تكن على علم بعلاقة الشهيد محمد الزواري بالمقاومة وعلى أنه لم ينشط ضمن صفوف الحركة في المهجر.

وأضاف: "نحن نعتزّ بالشهيد محمد الزواري رحمه الله ولكنّه لم يكن منخرطا في نشاطات حركة النهضة".

وفي نفس السياق قال الغنوشي: "إن حركة حماس هي حركة مقاومة، مشددًا على أنه "لا يبدو أن هناك شكّا في وقوف الموساد وراء جريمة الاغتيال ولابدّ من عدم الاكتفاء بالإدانة بل يجب أن تقوم تونس بملاحقة وتغريم الكيان الصهيوني حتى على جرائم سابقة حدثت في تونس".

وكان رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد قد أكد في وقت سابق أن "بلاده لن تسلّم في حق الشهيد محمد الزواري وفي حق تونس".

والشهيد محمد الزواري هو مهندس طيران تونسي من مواليد 1967، عمل على مشروع تطوير طائرات بدون طيار وتصنيعها.

انضم لـ "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في فلسطين وكان رائدا لمشروع إنتاج طائرات بدون طيار التي استخدمتها حماس في حربها ضد الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة عام 2014.

ووقع اغتياله في مسقط رأسه مدينة صفاقس في 15 كانون أول (ديسمبر) الجاري، واتهمت "كتائب القسام" جهاز الاستخبارات الصهيوني "الموساد" باغتياله.