الرسالة الأسبوعية الثامنة: "القضية الفلسطينية" مع رئيس الاتحاد العلاّمة أحمد الريسوني

بواسطة :

الأحبة الكرام

المكتب الإعلامي:-

الرسالة الأسبوعية الثامنة: "القضية الفلسطينية" مع رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين العلاّمة أحمد الريسوني – حفظه الله

  • الريسوني: نسلّط الضوء على أهمية دعم القضية في ظل تخاذل بعض أبناء العرب والمسلمين، وأصبحوا حرباً على القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى، وأداة تمويل وتشجيع سياسي واقتصادي وإعلامي للعدو في توسعاته وجرائمه.
  • الريسوني: كلنا نحب السلام (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً) البقرة 208، لكننا لا نحب العدوان والظلم والاغتصاب التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.
  • الريسوني: يريدون منا نحن العرب والمسلمين أن ننحي ونركع ونستسلم أمام هذا العدوان والغطرسة التي لا منطق لها سوى القوة، بينما قوة العرب والمسلمين مبددة ومسخرة لنحر المسلمين وتشتيتهم.
  •  الريسوني: نتوجه إلى الشعوب الإسلامية أولاً، ثم إلى من بقي فيها قدرٌ من الضمير والإيمان والإسلام والعروبة والوطنية، بالصمود ودعم القضية الفلسطينية، لأنه في أمسّ الحاجة إلى النصرة في كل شيء وأضعف الإيمان بالكلمة.
  • الريسوني: واجب المسلمين هو دارسة القضية الفلسطينية "تريخها ووقائعها" وتعليم أبنائهم وتعريفهم بالجرائم والمجازر التي اُرتكبت في حق الشعب الفلسطيني، حتى لا نترك العدو بغطرسته ومن يدعمه لينتصر على الفلسطينيين ويمحوهم ويستولي على القدس الشريف ثالث المساجد الثلاثة التي لها مكانة وحرمة خاصة.
  • الريسوني: نذّكر ونؤكد أنه لا ينبغي أن نستسلم ونخذل قضيتنا ونخذل شعبنا ونخذل إخواننا، ولا بد أن يكرره كل واحد منّا على مسامع أبنائه وأصدقائه وتلاميذه إلى أن يأتي الله بالفرج.

اللهم فرّج عنّا وعن إخواننا وأنصر إخواننا في فلسطين وانصرنا معهم واجعلنا من انصارهم ومؤيديهم. اللهم آمين آمين

فقرة رسائل الاتحاد: يحدد بها الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مواقفه من بعض القضايا ويجدد بها التذكير ببعض مبادئه وأسس قيامه وأهدافه

الموعد: الثلاثاء 10 نوفمبر 2020م عند تمام الساعة السابعة مساء بتوقيت مكة المكرمة.

تابعونا مباشرة على منصاتنا..

الفيسبوكhttps://www.facebook.com/iumsonline

تويتر https://twitter.com/iumsonline

يوتيوب https://www.youtube.com/channel/UCXOD


اترك تعليق