البحث

التفاصيل

نائبة مصرية تهاجم الشيخ الشعراوي بسبب سجوده لله شكرا على هزيمة مصر

نائبة مصرية تهاجم الشيخ الشعراوي بسبب سجوده لله شكرا على هزيمة مصر

هاجمت فريدة الشوباشي، عضو مجلس النواب المصري، الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله، بسبب سجوده لله شكرا على هزيمة مصر في حرب يونيو 1967.

وأضافت العلمانية المتطرفة في حوار لها مع موقع “بوابة الوفد” أنها حينما علمت أن الشيخ الشعراوي سجد لله شكرا يوم هزيمة مصر، كتبت مقالا وقالت فيه “إن الذي يسجد لله شكرا على هزيمة مصر فهو بالضرورة يسجد لله شكرا على نصر إسرائيل”.

وأضافت أنها كتبت المقال بدافع وطني وغيرة على بلدها.

وأكدت أن آراء الشعراوي كانت لا تعجبها خاصة حينما قال “مفيش حاجة اسمها تنظيم أسرة”، مضيفة “لذلك أصبحنا 100 مليون شخص”.

#

هذا وأوضح الشيخ الشعراوي رحمه الله في تصريح إعلامي أنه في “يوم نصر 6 أكتوبر كنت في السعودية وفي مكة المكرمة، وأنا في الجزائر حدثت نكسة 67.. لكن من العجيب أني استقبلتهما معا استقبالا واحدا.. هذا الاستقبال أنني انفعلت فسجدت حينما علمت بالنكسة، وحينما علمت بانتصارنا سجدت أيضا، ولكن هناك فارق بين دوافع السجدتين أما دوافع السجدة الأولي فقد نُقدت ممن حضرها وأولهم ولدي.. كيف تسجد لله وهذا علامة الشكر من نكسة أصابتنا؟”.

وأضاف الشيخ المفسر “قلت يا بني لن يتسع ظنك إلى ما بيني وبين ربي، لأنني فرحت أننا لم ننتصر، ونحن في أحضان الشيوعية، لأننا لو ُنصرنا ونحن في أحضان الشيوعية لأُصبنا بفتنة في ديننا فربنا نزهنا”.

وتابع الشيخ الشعراوي “أما الثانية سجدت لأننا انتصرنا ونحن بعيد عن الشيوعية، وشيء آخر هو أنها استهلت بالله أكبر.. وكنت أعلم من يخطط لهذه الشعارات.. فلما بلغني أن الانتصار في شعار الله أكبر سجدت لله شكرًا أن جاء الانتصار ورد الاعتبار في طي هذه الكلمة، وكنا في شهر رمضان فذكرتني بأشياء كثيرة الله أكبر ونصرنا يوم بدر.. ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.. ولكن الذي ساءني ثالث يوم لأنني قرأت في (الأهرام) الناس اللي ما يرضيهاش إننا دخلنا بشعار الله أكبر قالوا إن هذا النصر حضاري وسيبوكم من الخرافات اللي بتقولوها دي”.

وأشار العالم المصري “إلى أن لديه صديق اسمه إسحق سيد عزوز قال له أنا أخشى من آثار هذه الكلمة (نصر حضاري) ونرد فضل الله علينا بالله أكبر فجاء فتح الانتصار.. ووالله لو أنهم ثبتوا عليها ولم يردوا فضل الله في شعاره الله أكبر لما انتهينا إلا إلى تل أبيب”.

المصدر: هوية بريس


: الأوسمة


التالي
مقال بـ “ذا كونفرزيشن”: هكذا أصبحت تشيلي جزءا من العالم الإسلامي الآخذ في التوسع
السابق
القره داغي.. فقيه السلم والعلم