البحث

التفاصيل

بيان الاتحاد حول الهجوم على قافلة الحرية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بسم الله ناصر المستضعفين؛ بسم الله قاسم الجبارين؛

ونصلي ونسلم على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله و صحبه أجمعين وبعد،،،

 فقد فجع فجر هذا اليوم العالم بجريمة نكراء جديدة ارتكبتها الأيادي الصهيونية ضد «قافلة الحرية» أو «أسطول كسر الحصار» المفروض على قطاع غزة منذ أربع سنوات والمشاركون فيها يمثلون مواطني 50 دولة، من بينهم عدد من البرلمانيين والسياسيين والنشطاء الحقوقيين من العرب والأوربيين وممثلي بعض وسائل الإعلام. كانت القافلة تحمل على سفنها أغذية وأدوية وبيوتًا سابقة التجهيز ومقاعد للمعاقين، ولم تكن تحمل أي سلاح أو ذخيرة.

قرر هؤلاء الأحرار أن يقوموا برحلتهم ليكسروا بها الحصار الذي يفرضه الكيان الصهيوني على مليون ونصف المليون فلسطيني، متحدِّين التهديدات الإسرائيلية بمنعهم من الوصول إلى القطاع.

وفؤجئ العالم بالزوارق والبوارج الحربية وطائرات الهليكوبتر الإسرائيلية المحملة بمئات الجنود، تهاجم القافلة في المياه الدولية وتطلق عليها النيران فتقتل وتصيب العشرات من المشاركين في القافلة، في تحد سافر غاشم لك القوانين والأعراف الدولية التي تنظم حركة الملاحة البحرية.

وأمام هذه التطورات الخطيرة جدًا، وهذه الهمجية الصهيونية التي لا تراعي أي ضابط أخلاقي ولا قانوني، وتواجه العالم كله بتحدِّيها إرادته، وتنتهك كل القوانين والأعراف ناظرة إلى نفسها على أنها كيان فوق العقاب والحساب، فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يعلن ما يلي:

  1. أن هذا الكيان بإقدامه على هذه الجريمة البشعة النكراء يؤكد من جديد سياسة الإجرام التي عرف بها مع شعبنا الفلسطيني على امتداد أكثر من 60 سنة . و ما هذه الجريمة إلا دليل جديد على أن هذا الكيان يجب أن يحاكموا بصفتهم مرتكبي جرائم ضد الإنسانية على مستوى العالم.
  2. يحيّي الاتحاد هؤلاء الأحرار الذين تكبدوا مشاق هذه الرحلة، ويترحم على شهدائهم الذين سقطوا من أجل الحق والعدل والحرية وضد الحصار والظلم والاحتلال، ويدعو للجرحى بالشفاء العاجل، ونخص بالذكر منهم شيخ الأقصى، الشيخ المجاهد رائد صلاح، الذي أصيب إصابة خطيرة في هذا الهجوم الوحشي.
  3. كما يحيّي الاتحاد، بشكل خاص، الإخوة الأتراك الذين شاركوا في هذه القافلة فزاد عددهم عن ثلثي المشاركين، ومن ورائهم جميع فئات الشعب التركي البطل، والحكومة التركية التي ساندت هذه القافلة ودعمتها عند انطلاقتها، وتحركت تحركًا عاجلاً ومشرفًا بعد وقوع الجريمة. ونقول لهم: إن مواقفهم المشرفة هذه ستكتب صفحةً ناصعةً جديدةً من صفحات التاريخ التركي العريق والسياسة التركية العادلة تجاه القضايا الإسلامية والعالمية كافة.
  4. يدعو الاتحاد جميع الشعوب العربية والإسلامية إلى التظاهر والتعبير عن رفضها السلمي لهذه الجريمة الهمجية البشعة وتكثيف هذا التظاهر يوم الجمعة القادم 21 من جمادى الآخرة 1431هـ = 4/6/2010م.  ويدعو الاتحاد الخطباء في جميع المساجد الى التنديد بهذا الجرم والتوعية بحقيقة إجرام العدو الصهيوني وعدوانه المستمر على الأبرياء.
  5. يجدد الاتحاد دعوته للحكام والملوك والرؤساء العرب، والجامعة العربية، والسلطة الفلسطينية، للتوقف عن التحاور وطرح مبادرات السلام مع هذه العصابات المجرمة التي لا تعرف للسلام طريقاَ ولا تؤمن الا بقانون الغاب. إن أقل ما يجب على الحكام العرب في هذا الخصوص هو سحب المبادرة العربية ووقف جميع الاتصالات مع الكيان الصهوين سواء أكانت مباشرة أم غير مباشرة.
  6. يؤكد الاتحاد أن هذه الجريمة الشنيعة تؤكد ضَعْفَ الكيان الصهيوني، واضطراب قيادته، والرعب الذي يبثه الله في قلوبهم {يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمْ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمْ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ}[المنافقون:4] حتى إنهم يخشون البرءاء العزّل الذين يحملون الغذاء والدواء ولعب الأطفال فيطلقون الآلة العسكرية الغاشمة عليهم تقتل وتجرح وتأسر وتأخذ الرهائن للمساومة بهم، غير مدركين أن الله غالب على أمره، وأن محاولة إخافة الصامدين على درب نصرة فلسطين، من أهلها وغيرهم، لن تزيدهم إلا إيمانًا واحتسابًا وتصميمًا على استرداد الحقوق المغصوبة والأرض المسلوبة {الَّذِينَ قَالَ لَهُم النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِن اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ }[آل عمران: 173-174]
  7. يدعو الاتحاد كل أعضائه، المنتشرين في جميع  أنحاء العالم، أن يكونوا في مقدمة الصفوف ويتقدموا كل التحركات السلمية التي تندد بهذه الجرائم الصهيونية، وأن لا يدخروا جهدا في كشف خبث هذا الكيان الاجرامي الخارج عن كل القوانين والأعراف الدولية، مستخدمين في ذلك كل ما لديهم من إمكانيات اعلامية وتقنية، وخاصة على شبكة الانترنت، حتى تكشف جرائمه لكل أحرار العالم، يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُم انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِن الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ } [التوبة:38].

ولله الأمر من قبل ومن بعد وإنا لله وإنا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

الأمين العام                                                        رئيس الاتحاد

أ.د. محمد سليم العوَّا                                           أ.د. يوسف القرضاوي





التالي
الشفاعة في القرآن الكريم والسنة النبوية وأسباب نيلها
السابق
بيان الاتحاد لجعل يوم الجمعة 3 من ربيع الآخر 1431هـ = 19/3/2010 يوم غضب إسلامي ونفير عام لنصرة الأقصى

البحث في الموقع

احدث التغريدات

احدث المشاركات

فروع الاتحاد


عرض الفروع