البحث

التفاصيل

المكتب الإعلامي للاتحاد ينفي بيان "متابعة الأحداث الجارية في إيران وإدانة الاعتداء على رجال الأمن وموظفي الدولة" (بلاغ)

المكتب الإعلامي للاتحاد ينفي بيان "متابعة الأحداث الجارية في إيران وإدانة الاعتداء على رجال الأمن وموظفي الدولة" (بلاغ)

 

تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، بيانًا إعلاميًا مزوراً، نُسب إلى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، قالت "إنّه (الاتحاد) يتابع الأحداث الجارية في جمهورية إيران الإسلامية، ويدين الاعتداء على رجال الأمن وموظفي الدولة ويؤكد حق الجمهورية في الدفاع عن نفسها... الخ".

وينفي -المكتب الإعلامي للاتحاد- ما يتم تداوله بخصوص هذا البيان، كما يدعو الرأي العام لعدم الانسياق وراء حملات التشويه الممنهجة في حق الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

ويشدد على أنه يحتفظ بحقه في الملاحقة القانونية لكل من يستخدم حرية الرأي لترويج اتهامات باطلة تضر بالاتحاد وبسمعته وواجباته.

وكان الاتحاد قد دعا في بيان له جمهورية إيران إلى التعامل مع المتظاهرين بسلمية ويندد بالعنف والاعتداء على النفس والمال والعرض، مؤكدا أن الحفاظ على هذه الكليات من أعظم مقاصد الشريعة الغراء، والاعتداء عليها من أكبر الكبائر.

كما دعا المتظاهرين إلى الالتزام بالسلمية والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة.

وأدان الاتحاد كل أعمال العنف، معتبرا إياها من المحرمات الكبرى، بنصوص من القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة، فقد قال تعالى: (مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ) سورة المادة 32.

وأكد الاتحاد على أن حق التعبير للمواطنين حق مصان شرعاً يجب احترامه، وتهيئة الأجواء المناسبة له، وفي الوقت نفسه فلا يجوز استغلال المظاهرات للعدوان والاعتداء على الأنفس، والممتلكات العامة أو الخاصة.

السبت: 11 ربيع الثاني 1444هـ

الموافق: 5 نوفمبر 2022م

المكتب الإعلامي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين





البحث في الموقع

احدث التغريدات

احدث المشاركات

فروع الاتحاد


عرض الفروع