البحث

البحث

كان عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) من أكابر فقهاء الصحابة، وأعيان أئمة الاجتهاد، لما آتاه الله تعالى من علم غزير، وبصيرة نافذة، وعبقرية نادرة، وإلهام متفرد، وقد قال عنه ابن مسعود: إنه عندما مات ذهب بتسعة أعشار العلم

2/18/2024 8:40:52 AM

تربّى الصِّدِّيق (رضي الله عنه) على يدي رسول الله ﷺ، وحفظ كتاب الله تعالى، وعمل به في حياته، وتأمله كثيراً، كما أن التربية النبوية على مكارم الأخلاق وملازمة الصديق للنبي ﷺ جعلت منه عالما حقيقياً

2/11/2024 1:55:33 PM

الإحسان يبدو في الأعمال والأفعال، فإذا أتقن الإنسان عمله، وما كُلف بأدائه من حقوق وواجبات، وإذا قام بأفعال البر، وأحسن إلى الغير، أو عمل عملًا خيرًا، فإنه ينسب إليه هذا الفعل وذلك العمل، ويلقى من الله أفضل الجزاء لأنه إحسان

1/30/2024 1:03:13 PM

الرسالات السماوية كلها، على اختلاف أزمانها وأماكنها، إنما جاءت لتقر في الناس مبادئ الحق والعدل، فهي تضع ميزانًا واحدًا، ومعيارًا واحدًا يقاس به الناس، فلا محاباة لجنس على حساب الآخر، ولا محاباة للون على الآخر، وإنما هذا الميزان كفيل بأن يقيم العدل بين الناس

1/24/2024 9:11:49 AM

الرضا هو الوقوف الصادق مع مراد الله، من غير تردد في ذلك ولا معارضة، فيقف العبد حيثما وقفه ربه لا يطلب تقدمًا ولا تأخرًا، وهذا يكون فيما يقفه فيه من مراده سبحانه الكوني الذي لا يتعلق بأمر ولا نهي، وأما إذا وقفه في مراد ديني فكماله بطلب التقدم فيه دائمًا

12/18/2023 1:40:26 PM

الشعب الفلسطيني في مجمله، وقِواه المقاوِمة يقومون بما يجب أن تقوم به هذه الدول ويُضحّون بالنفس، وكل ما يملكون، هذه التضحيات الهائلة تطول الرجال والنساء، حتى الأطفال يُقدمون أرواحهم لنصرة قضيتهم، كل ذلك من أجل حماية المقدسات الإسلامية، ومن أجل تحرير الأرض من العدو المغتصب بدون وجه حق

12/11/2023 11:21:43 AM

يعيش العالم العربي والإسلامي، في هذه الآونة بعد طوفان الأقصى، حالة من البحث عن قائد يسترد له كرامته، ويرد له مقدراته وحقوقه، ويكون له التأثير في صُنع الأحداث، ويُلهم الشعوب اليَقظة بعد سُبات عميق، ويُحيي فيها الروح بعد غياب طويل

12/4/2023 11:28:22 AM

المحكمة الجنائية الدولية تعلن أن خمس دول قدمت طلبًا للتحقيق في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

11/22/2023 1:16:12 PM