الاتحاد ينعي الشيخ أحمد زكي يماني وزير البترول والثروة المعدنية السعودي الأسبق - رحمه الله

بواسطة :

الاتحاد ينعي الشيخ أحمد زكي يماني وزير البترول والثروة المعدنية السعودي الأسبق - رحمه الله

قال تعالى: (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي) الفجر 27 – 30.

فقد تلقينا بقلوب مفعمة بالرضا بقضاء الله وقدره نبأ وفاة الشيخ أحمد زكي يماني وزير البترول والثروة المعدنية السعودي الأسبق ورئيس مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، عن عمر يناهز 91 عاما بعد صراع مع المرض.

ولد أحمد زكي يماني - رحمه الله - في مكة عام 1930، وبعد أن أنهى مرحلة الدراسة الثانوية هناك، سافر إلى مصر وحصل على البكالوريوس في الحقوق من جامعة القاهرة عام 1952 وفي عام 1955 حصل على منحة لدراسة القانون في الولايات المتحدة بمعهد نيويورك للقانون.

وفي عام 1956 حصل على الماجستير في الحقوق من جامعة هارفارد، وبعدها حصل على درجة الدكتوراه من جامعة إكزيتر البريطانية.

 

وكان والده أحد الفقهاء ويعمل قاضيا في الحجاز، ولاحقاً أصبح مفتياً في كل من إندونيسيا وماليزيا، وأما جده فكان مفتياً في تركيا.

 

شغل يماني – رحمه الله – قبل وزارة البترول، منصب مستشار قانوني لمجلس الوزراء ووزير دولة وعضو مجلس وزراء في عام 1960، وهو أول أمين عام لمنظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك»، ومؤسس ورئيس مركز دراسات الطاقة العالمي ، ومؤسس مركز الفرقان للتراث الإسلامي الذي أولى عناية بالمقاصد .

وقد فقدت الأمة الإسلامية أحد أبنائها المخلصين الأفاضل نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة ويعفو عنه، ويجزيه خير الجزاء، ويكرم نزله، ويدخله جنة الفردوس، ويحشره مع النبيين والصديقين وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه وزملاءه الصبر والسلوان إنه نعم المولى ونعم المجيب.

أ . د علي القره داغي                                   أ. د أحمد الريسوني

الأمين العام                                                      الرئيس

 

اترك تعليق