البحث

المقالات

الابتلاءُ في الأولاد؛ من أعظم الابتلاء وأثقل الأنكاد، وهو نارٌ تستعرُ في الفؤاد، وَحُرقةٌ تُضْرم في الأكباد، ولهذا كان ثوابُ الصابر على ذلكَ جَزيلاً وَيكونُ أجرهُ في ميزانه يوم القيامة ثقيلاً

7/22/2024

ما يجري في العالم من مناصرة منهجية أهل الكتاب وبني إسرائيل منهم بصفة خاصة وتأييد رغم انحرافهم البيّن، إنما هو بسبب الخوف من سطوتهم، لكونهم متحكمين في الكثير من المؤسسات بمواقع النفود المالي والأمني والسياسي، وإشاعة الفاحشة بين الشهوانين

7/22/2024

بعد إنجاز وثيقة التحكيم بيومين دعا أمير المؤمنين عليٌّ قوَّاته للعودة إلى الكوفة، بعد أن أمر بدفن القتلى وإطلاق سراح الأسرى، فعاد إلى الكوفة في شهر ربيع الأول 37هـ الموافق يوليو إلى أغسطس 657م

7/20/2024

آفة الكبر وأنها كبيرة بغيضة إذا وقع بها مسلم، وهي من العلماء أبغض، فبدأت البحث فوجدت للإمام الغزالي في إحياء علوم الدين كتابة راقية لا ينبغي اختصارُها ولا النقل منها، فقررت أن أقدم لها وأعرضها كما هي، تذكرة لنفسي الخاطئة أولًا، ونصيحة لكل من يقرأها

7/20/2024

متى تتحرك الضمائر الحية، والإيمان الحقيقي، والنخوة والشهامة، والمرجلة بعد فتاوى جميع العلماء الربانيين بوجوب النصرة، كل بمقدار استطاعته

7/20/2024

مقال يرَدٌ عَلَى شُبْهَة أُثيرَت هَذِهِ الأيَّام حَوْلَ: حَقِّ اليَهُود في فِلَسْطِيْنَ، بِمنَاسَبةِ الْقِتَالِ المسْتَمِر لِدَفْعِ الْغَاصِبِ الْمُحْتَلِّ مِنْهَا يُرَددّهَا مَجْمُوْعَةٌ مِنَ اللِّيِبْرَالِيِّيْنَ ، وَبَعْضِ أَهْلِ الْأَهْوَاءِ ؛ مِنَ الْمُنْتَسِبِيْنَ زُوراً إِلَى الْمُسْلِمِيْنَ. وَسَأَسْرُدُ -هُنَا- هَذِهِ الشُبْهَة ، ثُمَّ نُجَاوِبُ عَلَيْهَا

7/20/2024

المقالة الثالثة من سلسلة مقالات: استشهاد الحسين (رضي الله عنه) ومعركة كربلاء، تتناول "موقف يزيد بن معاوية ودور عبيد الله بن زياد تجاه أحداث الكوفة"

7/20/2024

فلسطين أرض عربية إسلامية، احتلّها عدوّ مجرم غاصب، وهو يسلب، منذ عقود طويلة، خيراتها، ويدنّس مقدّساتها، ويزوّر تاريخها، ويسكن بيوت أهلها وينتهك حرماتهم. وما قامت به، حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية، ومعهم، ومِن ورائهم الشعب الفلسطيني الصابر المصابر ليس إلا دفعاً لعدوان المعتدي، ودفاعاً عن الأرض والمال والعرض والكرامة

7/18/2024