البحث

التفاصيل

خطيب المسجد الأقصى: علماء المسلمين أثبتوا انتماءهم لفلسطين وبشائر التحرير تتوارد في أسبوع القدس العالمي

خطيب المسجد الأقصى: علماء المسلمين أثبتوا انتماءهم لفلسطين وبشائر التحرير تتوارد في أسبوع القدس العالمي

 

أكّد خطيب المسجد الأقصى المبارك وعضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ عكرمة صبري، أن فلسطين والمسجد الأقصى أمانة في أعناق جميع المسلمين، توجب عليهم العمل على نصرة القدس والمقدسات، والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعمه في مواجهة الاحتلال الصهيوني والتصدي لمخططاته.

 

وقال الشيخ صبري في خطبة الجمعة اليوم من المسجد الأقصى، إن فضائل شهر رجب وبركة ليلة الإسراء والمعراج تمنحنا بشارات وآمال بتحقيق النصر، لاسيما وأن تحرير القدس وفلسطين على يد القائد المظفر صلاح الدين الأيوبي رحمه الله تم في هذا الشهر الفضيل.

 

ووجه الشيخ عكرمة صبري، ثلاث رسائل في خطبته التي تأتي في أجواء أسبوع القدس العالمي؛ إذ خاطب علماء الأمة الإسلامية شاكرًا ومثمنًا لجهودهم في إطلاق هذا الأسبوع، فضلاً عن تبنيهم فعالياته مثبتين انتماءهم للقدس والمسجد الأقصى، بما ينبئ بأمل كبير للأمة الإسلامية في استعادة علوّها ومكانتها.

 

وحذر الشيخ المرابط عكرمة صبري، من مخططات الاحتلال الصهيوني وفي مقدمتها ما يُسمى “الدين الإبراهيمي” الذي يسعى من خلاله إلى تمرير مشاريعه تحت مظلمة التطبيع، وصرف اهتمام أبناء الأمة عن مهمتهم الأساسية في تحرير القدس ومسجدها المبارك.

 

وختم الشيخ خطبته برسالة مقدسية تعبّر عن رفض محاولات المقتحمين من اليهود المتطرفين الذي كثّفوا مؤخرًا من محاولات تدنيسهم المسجد الأقصى بأدائهم صلواتهم التلمودية وخاصة في المنطقة الشرقية منه، في اعتداء مركّب وتجاوز متزايد.

 

وأدى آلاف المقدسيين صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، فيما شارك العشرات من العلماء والمسلمين من مختلف أنحاء العالم حضور الخطبة عبر منصات التواصل الاجتماعي، وقد أعقب الصلاة لقاء بين علماء المسلمين والمؤسسات والهيئات الإسلامية في إطار أسبوع القدس العالمي، للتأكيد على رسالتهم فيه، وبيان مواقفهم الداعمة للقضية الفلسطينية.

 

وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قد دعا الأحد الماضي إلى تخصيص خطبة يوم الجمعة القادم الثامن والعشرين من رجب 1442هـ الموافق 12 آذار/مارس 2021م، لتتناول قضية المسجد الأقصى وفلسطين والدفاع عن القدس، التعريف ‫بكل الجوانب الشرعية والقانونية والتاريخية التي أحيطت بقضية القدس وجهاد فلسطين من أجل تحرير وتطهير القدس الشريف من المعتدين الغاصبين المحتلين‪.

وانطلقت الإثنين فعاليات "أسبوع القدس العالمي24 – 30  رجب 1442هــ الموافق 8 – 14 مارس 2021م"، على مستوى العالم، وذلك استجابة لنداء الاتحاد والشؤون الدينية التركية وهيئة علماء فلسطين، وبمشاركة عشرات الهيئات والروابط ومؤسسات المجتمع المدني وكوكبة كبيرة من الشخصيات الدعوية والعلمية والأكاديمية في العديد من البلدان الإسلامية.

المصدر: الاتحاد + وكالة واعد

 


: الأوسمة



التالي
أقدم وصية إلهية في تاريخ البشرية
السابق
الاتحاد يقيم الملتقى الأول "في ذكرى الإسراء.. القدس ما بين الفتح الصلاحي والواقع الحالي"

البحث في الموقع

احدث التغريدات

احدث المشاركات

فروع الاتحاد


عرض الفروع