الاتحاد ينعي الداعية الشيخ عبد الرحيم عبد الحي الرشادي المدراسي الهندي رحمه الله

بواسطة :

الاتحاد ينعي الداعية الشيخ عبد الرحيم عبد الحي الرشادي المدراسي الهندي رحمه الله 

"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"

فقد تلقينا بقلوب مفعمة بالرضا بقضاء الله وقدره نبأ وفاة الداعية الشيخ  عبد الرحيم بن عبد الحي الرشادي المدراسي الهندي، مؤسس ورئيس جامعة الأسوة الحسنة بفلفتي تملنادو عن عمر يناهز 65 عاما، كان رحمه الله صاحب همة عالية، وأفكارا ثاقبة دقيقة في مسار النظام التعليمي في المدارس الإسلامية، وكان له اطلاع واسع على الكتب الإسلامية عامة، وعلى كتب الفقه الإسلامي خاصة، واقتنى ثروة هائلة من نوادر الكتب وبنى بها المكتبة الإسلامية الزاخرة، وكان له الفضل الكبير في إعداد المكتبة الزاهرة في الجامعة الكوثرية والمدرسة اليوسفية وفي جامعته الأسوة الحسنة
ولد الرشادى عام ١٩٥٥ في بيت عريق شهير بالعلم والفضل والكرم وكان أبوه وجدّه من العلماء الكبار في بلده وقد تلقى مبادئ العلم من النحو والصرف واللغة العربية وآدابها على يدي والده.
ثم التحق بمدرسة أنوار العلوم ودرس فيها سنتين، وبعد ذلك التحق بمدرسة سبيل الرشاد وتخرج فيها وحصل منها على شهادة العالمية وكان طالبا نجيبا أ بين أقرانه في طلب العلم ثم ذهب إلى دار العلوم بديوبند للدراسات العاليا، وبعد عامٍ تخرج فيها 
بعد اكتمال دراسته في ديوبند سنة ١٩٧٧ عاد إلى بلده مقتبسا كنوز العلم من أيدي المشايخ الكبار أمثال الشيخ محمد زكريا الكاندهلوي والشيخ محمود حسن الكنكوهي والشيخ محمد يونس الجونفوري رحمهم الله.
وعمل في مجال تدريس العلوم الشرعية من التفسير والحديث والفقه والبلاغة  في عدة جامعات منها الجامعة الكوثرية بكيرلا والمدرسة اليوسفية بمنطقة دندوكل و جامعة الأسوة الحسنة.
وقد فقدت الأمة الإسلامية عالما من علمائها المخلصين الأفاضل نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة ويعفو عنه، ويجزيه خير الجزاء، ويكرم نزله، ويدخله جنة الفردوس، ويحشره مع النبيين والصديقين وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه وزملاءه الصبر والسلوان إنه نعم المولى ونعم المجيب
أ . د علي القره داغي                                   أ. د أحمد الريسوني
الأمين العام                                                      الرئيس


اترك تعليق