الاتحاد ينعي العالم المحدث والمربي الناصح فضيلة الشيخ إبراهيم بن عبد الله بن أحمد خليفة الأحسائي الشافعي رحمه الله

بواسطة :

الاتحاد ينعي  العالم المحدث والمربي الناصح فضيلة الشيخ إبراهيم بن عبد الله بن أحمد خليفة الأحسائي الشافعي رحمه  الله

"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"

 

فقد تلقينا بقلوب مفعمة بالرضا بقضاء الله وقدره نبأ وفاة العالم المحدث والمربي الناصح فضيلة الشيخ إبراهيم بن عبد الله بن أحمد خليفة الأحسائي الشافعي رحمه  الله، عن عمر يناهز 74 عاما قضاها رحمه الله في سبيل الله وخدمة دينه وعباده، عُرف الفقيد بعلمه الواسع وتخصصه في علوم الحديث والتحقيق في الروايات وإسنادها، وعرفه مقربوه بقلبه الطيب وخياله الواسع وعلمه الغزير.

ولد الشيخ عام 1376هـ في حي الكوت (حي من أحياء مدينة الهفوف التابعة إداريا للإحساء الواقعة شرق المملكة السعودية) وهو فقيه الشافعية الكبير، ومن أبرز علماء الأحساﺀ، ومن سلالة علمائية عريقة انتهجت الوسطية والاعتدال، وصاحب أعلى أسانيد علم الحديث من بين المعاصرين حسب ما نشره  تلامذته...

وقد عقدت مجالس أسماع سنن ابن ماجة على الشيخ الاحسائي رحمه الله ، وتميز المجلس بذكر فوائد حديثية وفقهية وأخلاقية حث عليها السامعين، وفي نهاية كل مجلس تقيد وتنشر للفائدة، وقد أجاز الشيخ كل من حضر أو سمع كل المجالس أو بعضها بأي نوع من أنواع الحضور

 

وقد فقدت الأمة الإسلامية محدثاً وعالماً من علمائها المخلصين الأفاضل نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة ويعفو عنه، ويجزيه خير الجزاء، ويكرم نزله، ويدخله جنة الفردوس، ويحشره مع النبيين والصديقين وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه وزملاءه الصبر والسلوان إنه نعم المولى ونعم المجيب

 

أ . د علي القره داغي                                   أ. د أحمد الريسوني

الأمين العام                                                      الرئيس


اترك تعليق