د. محمد الصغير: نطلق دعوة جادة للوقوف أمام تيار “التبديع”

بواسطة :

د. محمد الصغير: نطلق دعوة جادة للوقوف أمام تيار “التبديع”

ينطلق منتصف شهر أغسطس/آب الجاري مؤتمر (الأمة في مواجهة غلاة التبديع) وهو المؤتمر الإسلامي الأكبر من نوعه في هذه المسألة، بمشاركة واسعة لعلماء ودعاة وروابط علمائية من مختلف أنحاء العالم.

للتعرف على أهداف المؤتمر الذي تطلقه “منصة كلنا دعاة” والتوقعات المنتظره من وراءه، كان لـ “جريدة الأمة الإلكترونية” الحوار التالي مع الشيخ د. محمد الصغير، عضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والأمين العام لمؤتمر (الأمة في مواجهة غلاة التبديع).

من هم “غلاة التبديع” الذين يهدف مؤتمركم للتصدي لهم؟

كما أن الغلو يعرف بأنه الخروج عن الحد المسموح به، أو وضع الأمر في موضع أعلى موضعه، كذلك نحن من هذا المكان وعبر منبركم نطلق دعوة جادة إلى كافة المسلمين للتصدي والوقوف أمام هذا التيار الذي جاوز الحد وأطلق لنفسه العنان للطعن في كل عامل للإسلام سواء كانوا من علماء المسلمين ودعاتهم أومصلحيهم، أو حتى أفرادهم ومؤسساتهم وجماعاتهم، فهدموا كل حصن للإسلام، وبنوا قلعة من التبديع والتضليل ترمي بمنجنيق الخروج والصد عن سبيل الله كل من عداهم ولم يصنف ضمن قوائمهم.

من المستهدفين من مؤتمر الأمة في مواجهة غلاة التبديع؟

المؤتمر موجه لكل فئات الأمة، للتجمعات والجماعات السنية الدعوية، وللعلماء والدعاة والمفكرون، وللمؤسسات السنية (مراكز علمية – جمعيات ومؤسسات و….الخ).

من المشاركة اللافتة، والتطلع للمؤتمر من كل المختصين والمهتمين، نجزم بأننا نسعى لحل لمشكلة وظاهرة عالمية، يعاني منها المسلمون في كل أصقاع الأرض لا يظن البعض أن هذا التيار قد بلغ إليها وتسبب في ضرر بالغ للإسلام فيها.

من الفئة التي تتوجهون إليها في هذا المؤتمر؟

نستهدف كل مسلم يتهم بأمور الإسلام والمسلمين، ويزعجه هذه الدعاوى للانقسام في الصف الواحد، ويتوق شوقاً لنبذ التراشق بالتضليل، والمجازفة بإخراج من حملوا همَّ الدعوة من دائرة الإسلام إلى غيرها.

ما أهداف المؤتمر وتوقعاتكم منه؟

لا شك أن مثل هذا المؤتمر العالمي يحمل أهدافاً سامية وكبيرة، ونسأل الله تعالى التوفيق والتيسير للوصول إليها، وهي كالتالي:

1) التعريف والتصدي لغلاة التبديع المعاصرين.

2) تحقيق التكامل والتنسيق بين العلماء والمؤسسات لمواجهة غلاة التبديع.

3) تنمية العاملين والمؤسسات المهتمة بمواجهة غلاة التبديع.

أما بالنسبة للتوقعات فهي مرتبطة بالأهداف ولا شك، ونتوقع الخروج بالتالي:

1) تحليل شرعي تخصصي لواقع وتحديات الافكار المغالية والمناهج المتطرفة بالتبديع

2) وضع ملامح استراتيجية للتكامل والتحالف بين أهل السنة لمواجهة غلاة التبديع

3) تشكيل اللجنة التأسيسية لمشروع منتدى مواجهة الغلاة كبيئة عمل إلكترونية تكاملية.

هل هناك توصية توجهونها إلى مؤسسات إسلامية كبري، مثل الأزهر، منظمة التعاون الإسلامي؟

نعم .. ندعوهم إلى المشاركة معنا بفاعلية، وإن لم يكن الآن ففي مراحل قادمة، وإن كانت بعض الجهات الرسمية التابعة للبعض الدول قد تتحرج من المشاركة بصورة رسمية، فيمكنهم ذلك عبر أفراد ينتمون إليهم، لاسيما وأن الأمر قد طال الجميع.

ما هو عدد الحضور المتوقع؟

نتوقع حضوراً كبيراً، نرى ذلك من اهتمام من رعاة والمشاركين في المؤتمر من الروابط والاتحادات الإسلامية الذين تجاوزا 25 رابطة واتحاد من جميع أنحاء العالم، وكذلك من الإقبال الكبير من الأفراد الذين انضموا إلى الحسابات التابعة للمؤتمر من خلال وسائل التواصل الاجتماعي من أجل متابعة أحداثه خلال اليوم الأول من إطلاق الحملة الإعلامية للمؤتمر.

المصدر: جريدة الأمة


اترك تعليق