البحث

التفاصيل

الهند.. اعتقال 100 شخصية إسلامية بارزة وقادة الجبهة الشعبية الهندية في حملة مداهمات طالت 11 ولاية

الهند.. اعتقال 100 شخصية إسلامية بارزة وقادة الجبهة الشعبية الهندية في حملة مداهمات طالت 11 ولاية

 

ألقت وكالة التحقيقات الوطنية (الاستخبارات الهندية) ومديرية التنفيذ (المختصة بالجرائم الاقتصادية) أمس الخميس القبض على ما لا يقل عن 100 من قادة الجبهة الشعبية الهندية وشخصيات إسلامية بارزة كجزء من حملة مداهمات تقوم بها الاستخبارات الهندية وأجهزة الدولة الأخرى لمكاتب ومنازل القادة المسلمين على مستوى مختلف الولايات والمقاطعات عبر 11 ولاية.

ووفقًا لوكالات أنباء مختلفة، وصف مسؤولو وكالة الاستخبارات الوطنية الهندية عمليات الدهم والاعتقال تلك بأنها "أكبر عملية تحقيق وقعت في الهند على الإطلاق حتى الآن".

وقد تمت الاعتقالات في ولاية أندرا براديش (5) ، وآسام (9) ، ودلهي (3) ، وكارناتاكا (20) ، وكيرالا (25) ، وماديا براديش (4) ، وماهاراشترا (20) ، وبودوتشيري (3) ، وراجستان (2). وتاميل نادو (10) وأوتار براديش(8).

وتم القبض على رئيس الجبهة الشعبية الهندية أو إم أيه سلام، ونائب رئيس مجلس الإدارة  إي إم عبد الرحمن، والسكرتير الوطني نصر الدين المرام ، ورئيس وحدة كيرالا   محمد بشير ، من أنحاء مختلفة من ولاية كيرالا.

ومن ولاية كيرالا اعتقلت السلطات الهندية شخصيات إسلامية كبيرة من بينهم الرئيس السابق للجبهة الشعبية الهندية والرئيس المؤسس للحزب الديمقراطي الاجتماعي الهندي إيربونجال أبوبكر والصحفي المخضرم والأمين العام للاتحاد الوطني لمنظمات حقوق الإنسان (NCHRO) بي كويا.

وقد تم إحضار العديد ممن اعتقلوا خلال المداهمات التي قامت بها السلطات الهندية أمام محكمة باتيالا هاوس مساء أمس الخميس بينما قدم خمسة أعضاء من الجبهة الشعبية الهندية المعتقلين إلى جلسة محكمة في مومباي.

كما اعتقلت وكالة التحقيق رئيس الجبهة في دلهي برفيز أحمد وشقيقه من أوكلا في الساعة 3.30 من صباح الخميس.

شارك 1500 فرد من الشرطة الهندية والاستخبارات وتنفيذ الأحكام الولاية والشرطة المركزية المسلحة في المداهمات التي بدأت في الساعة الواحدة من صباح أمس الخميس ويقال إنها اختتمت بحلول الساعة الخامسة صباحًا وفقًا لوكالة أنباء آسيا العالمية.

وقال مسؤولو وكالة الاستخبارات الوطنية الهندية لوسائل الإعلام إن جميع المعتقلين في قضايا وكالة الاستخبارات الوطنية سيتم إحضارهم إلى دلهي مساء الخميس بعد إجراءات الحبس الاحتياطي.

وكانت وكالة مكافحة الإرهاب قد اتهمت أربعة من  أعضاء الجبهة الشعبية الهندية منذ يوم الثلاثاء الماضي  بموجب قانون (منع) الأنشطة غير المشروعة (UAPA) بعد إجراء عمليات تفتيش في 38 موقعًا في تيلانجانا وأندرا براديش.

وقد أدانت العديد من الجماعات الإسلامية أمس الخميس الغارات المكثفة التي قامت بها وكالة التحقيقات الوطنية (NIA) ومديرية التنفيذ (ED) في مكاتب الجبهة الشعبية الهندية (PFI) ومنازل قادتها على مستوى إحدى عشر من ولايات ومقاطعات الهند.

وأدانت الجبهة الشعبية الهندية في بيان لها المداهمات التي شنتها السلطات الهندية، ووصفت الاعتقالات التي تعرض لها القادة الوطنيون وقادة الولايات في جميع أنحاء الهند بأنها "غير عادلة" و "مطاردة شريرة لأعضاء وداعمي المنظمة".

وجاء في البيان أن "المزاعم التي تدعيها وكالة المخابرات الهندية لا أساس لها من الصحة وتهدف فقط إلى خلق جو من الإرهاب".

وأن الجبهة الشعبية لن تخاف أبداً من مثل هذه التكتيكات المراد بها التخويف والارهاب من قبل نظام شمولي يستخدم المؤسسات المركزية كدمى لخدمة أهدافه. وستثبت المنظمة بحزم على موقفها وستناضل من أجل استعادة القيم الديمقراطية وروح دستور بلدنا الحبيب "، 

وقال مصدر في الجبهة الشعبية الهندية إن مسيرات احتجاجية نُظمت في جميع المقاطعات تقريبًا بما في ذلك ثيروفانانثابورام وكولام وكوتايام وإرناكولام وتريسور.

المصدر: مجلة المجتمع





التالي
عمرها 33 عاماً.. فلسطينية كفيفة تستظهر القرآن الكريم في جلسة واحدة وتحاضر في بعض العلوم الشرعية
السابق
إلى متى الصمت على اقتحامات المسجد الأقصى؟!

البحث في الموقع

احدث التغريدات

احدث المشاركات

فروع الاتحاد


عرض الفروع