البحث

التفاصيل

الاتحاد يذكر أمته بمسؤوليتهم تجاه قضيتهم الأولى القدس وقبلتهم الأولى ومسرى الرسولﷺ (بيان)

الرابط المختصر :

الاتحاد يذكر أمته بمسؤوليتهم تجاه قضيتهم الأولى القدس وقبلتهم الأولى ومسرى الرسولﷺ (بيان)

 

 

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يذكر أمته:- مسؤولين وشعوباً- بمسؤوليتهم تجاه قضيتهم الأولى، القدس، وقبلتهم الأولى، ومسرى الرسولﷺ.

ويؤكد على أن واجبهم الشرعي، والقومي والوطني والإنساني، هو بذل كل الجهود للتحرير.

ويطالبهم بمواجهة الحكومة اليمينية المتطرفة التي بدأت في يومها الأول بقتل عدد من الفلسطينيين وهدم بيوتهم، ومداهمة منزل خطيب الأقصى الشيخ عكرمة صبري حفظه الله

ويحذّر من العواقب الوخيمة والخسران العظيم لكل من يتولي ويتعاون مع القتلة المتطرفين الصهاينة المحتلين.

ويؤكد بأن وعد الله الحق هو الذي سيتحقق عاجلاً أو آجلاً (... أَلَا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) يونس-55.

نصّ البيان:-

يتابع الاتحاد بأسى وقلق بالغ أوضاع إخوانه الفلسطينيين في ظل الحكومات المحتلة الظالمة، وبخاصة الحكومة اليمينية المتطرفة التي بدأت أعمالها بالقتل والهدم دون هوادة، بل والافتخار بهما، وبالسجن وهتك حرمات المنازل، حيث داهمت قوة محتلة منزل العلامة الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى حفظه الله،

وأمام هذا الوضع المؤلم يوجه الاتحاد إلى أمته الإسلامية- مسؤولين وشعوباً- داعيا ومؤكدا على مايلي:-

١- يذكر أمته الإسلامية بهذه المسؤولية العظمى تجاه قضيتهم الأولى؛ القدس، وفلسطين والمسجد الأقصى، قبلتنا الأولى ومسرى الحبيب المصطفى ﷺ.

٢- يؤكد على أن الدفاع عن القدس والأقصى وفلسطين فريضة شرعية ،وضرورة قومية ووطنية وإنسانية، وأن الشرف والرفعة في المساهمة في ذلك.

ويطالبهم بمواجهة الحكومة اليمينية الصهيونية المتطرفة، التي تريد أن تبلع  كل فلسطين -إن استطاعت- فالواجب الشرعي، والوطني، والقومي، والإنساني الوقوف أمام الظالم، فما ظنك بالظالم المحتل لقبلتنا الأولى؟

ولذلك يجدد الاتحاد إدانته الشديدة للتطبيع مع المحتل الصهيوني أو التعاون معه، أو استقباله في أي بلد كان.

فالواجب الوقوف ضدهم لإيقافهم عن عدوانهم، والمقاومة حتى التحرير.

ويؤكد الاتحاد على أن العاقبة للمتقين المجاهدين، وأنه لم يبق أمام الأمة -وبخاصة العرب والفلسطينيون - إلاّ مشروع المقاومة، لأن الحكومة الحالية لا تعترف بأي شيء للفلسطينيين، فهل بقي  شيء اسمه السلام؟!!

ولكن مهما طغا الباطل وانتفش، وصال الطغيان وانتعش، وسيطر الظلم وتريش، فإن سنة الله تعالى هي؛ أن الظلم مندحر، والطغيان منهار، والاحتلال زائل، والحق منتصر، والتحرير قادم -بإذن الله تعالى.

قال تعالى: (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) الأنبياء -105.

 

الإثنين: 9 جمادى الآخر 1444هـ

الموافق 2 يناير 2023م

 

أ. د. علي القره داغي                              د. حبيب سالم سقاف الجفري

       الأمين العام                                             الرئيس





التالي
الاتحاد يعزي في وفاة الدكتور محمد نعيم ياسين عضو الاتحاد عن عمر ناهز 80 عاما
السابق
الأمين العام للاتحاد يستقبل رئيس وأعضاء المنتدى الشبابي الدولي

البحث في الموقع

فروع الاتحاد


عرض الفروع