البحث

التفاصيل

صحفي بريطاني يهاجم السويد بعد سماحها بإحراق المصحف

صحفي بريطاني يهاجم السويد بعد سماحها بإحراق المصحف

 

قام الصحفي البريطاني، روبرت كارتر، بوصف دولة السويد بأنها تتبع ممارسات نازية، مثلما فعلت ألمانيا في الثلاثينيات من القرن الماضي، عندما كانت تحرق الكتب التي تمثل الأيديولوجيات المعارضة للنازية.

وقد ألقى كارتر خطابًا قويًا أمام السفارة السويدية في لندن، خلال وقفة احتجاجية اعتراضًا على سماح السلطات السويدية بحرق نسخة من المصحف الشريف الأسبوع الماضي.

أرسل الصحفي كارتر رسالة للحكومة السويدية تنتقد فيها خوفهم وجهلهم الغير عقلاني من الإسلام وهجرة المسلمين لأوروبا.

 وأشار إلى أنهم يتجاهلون تمامًا معنى الحقيقة والعدالة. واتهمهم بأنهم منافقون وقحون لا يفعلون شيئًا سوى الدفاع عن خطاب الكراهية.

وانتقد أيضًا حرقهم للأدب والشعر والكتب، بما في ذلك القرآن الكريم. وطالبهم بأن يخجلوا من أنفسهم وأن يتوقفوا عن ترويج التدمير والكراهية. وأكد أن المسلمين يتعرضون باستمرار للاعتداءات والإهانات في العالم الإسلامي والدول الأخرى، بينما يتعرض النساء المسلمات في البلدان الغربية لتمزيق حجابهن وتحريمهم من فرص العمل. وتم تداول كلماته على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تمت مشاركة الإشادة به وتأكيد ضرورة اتخاذ موقف موحد ضد الممارسات المتكررة ضد المسلمين.

والأربعاء الماضي، مزّق مقيم بالسويد -ذو أصول عراقية- يدعى سلوان موميكا (37 عاما) نسخة من المصحف وأضرم فيها النار أمام مسجد ستوكهولم المركزي بعد أن منحته الشرطة تصريحا بذلك بموجب قرار قضائي، الأمر الذي قوبل بموجة استنكار وتنديد واسعة في العالمين العربي والإسلامي.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند + مواقع التواصل الاجتماعي

 





البحث في الموقع

فروع الاتحاد


عرض الفروع