البحث

التفاصيل

800 شخصية بارزة تعبّر عن تضامنها مع رئيس الرلمان التونسي الأستاذ راشد الغنوشي بعد مرور 100 يوم من اعتقاله

800 شخصية بارزة تعبّر عن تضامنها مع رئيس الرلمان التونسي الأستاذ راشد الغنوشي بعد مرور 100 يوم من اعتقاله

 

أعرب قرابة 800 من كبار الشخصيات في بلدان العالم العربي والإسلامي عن تضامنهم مع رئيس مجلس النواب التونسي المنحل، راشد الغنوشي، بمناسبة مرور 100 يوم على اعتقاله.

وقد طالبت هذه الشخصيات، والتي تمثل نخبة من السياسيين والناشطين والبرلمانيين والأكاديميين، في عريضة وقعتها بإطلاق سراحه وإطلاق سراح جميع السجناء السياسيين في تونس دون قيد أو شرط.

وفي العريضة، وجه الموقعون نداءً إلى السلطات التونسية للإفراج الفوري عن راشد الغنوشي وبقية المعتقلين السياسيين، وأكدوا على أهمية استعادة حريتهم واحترام كرامتهم وحقوقهم.

كما دعوا للكف عن سياسات التنكيل وإجراءات التضييق على الحريات الأساسية.

وأشارت هذه الشخصيات إلى أن تونس، التي كانت مصدر إلهام للشعوب في المنطقة لفترة طويلة، شهدت خلال السنتين الأخيرتين تطورًا خطيرًا نحو الدكتاتورية.

وقد أثرت هذه التطورات السلبية بشكل كبير بعد إجراءات الرئيس قيس سعيد، الذي استولى على كافة السلطات وقيّد الحريات وفكك المؤسسات الديمقراطية.

وأكدت العريضة أن السبب الوحيد لاعتقال الغنوشي وباقي المعتقلين هو معارضتهم للإجراءات الانقلابية والصمود ضد محاولات الرئيس قيس سعيد تقويض المكتسبات الديمقراطية في البلاد وإعادتها إلى نظام الدكتاتورية.

وأشارت العريضة إلى أهمية الغنوشي كمفكر وسياسي معروف بدوره البارز في تعزيز التوافق والتعايش بين الإسلام والديمقراطية، ولعب دورًا حيويًا في مرحلة تحول تونس نحو الحرية والديمقراطية بعد ثورة الربيع العربي.

ومن بين الشخصيات البارزة التي وقّعت على العريضة، الرئيس التونسي السابق محمد المنصف المرزوقي، ورئيسا الحكومة المغربية السابقان عبد الإله بنكيران وسعد الدين العثماني، والسياسي المصري أيمن نور رئيس اتحاد القوى الوطنية المصرية، وطارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي السابق، والرئيس السابق للبرلمان التركي مصطفى شنطوب.

وتأتي هذه العريضة كنداء دولي لدعم الحرية والديمقراطية في تونس ولإبراز أهمية دور الغنوشي وغيره من المعتقلين السياسيين في صون الحقوق والحريات الأساسية في المنطقة.

المصدر: وكالات





التالي
آلاف المصلين يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى رغم الإجراءات الأمنية لقوات الاحتلال الإسرائيلي

البحث في الموقع

فروع الاتحاد


عرض الفروع