البحث

التفاصيل

هيومن رايتس ووتش: تحذيرات إسرائيل لإخلاء سكان غزة تعتبر فاشلة وخطيرة

هيومن رايتس ووتش: تحذيرات إسرائيل لإخلاء سكان غزة تعتبر فاشلة وخطيرة

 

أفادت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الدولية، يوم الأربعاء، بأن التحذيرات التي أطلقتها إسرائيل للسكان في قطاع غزة بشأن الإخلاء قد فشلت، حيث أكدت المنظمة أنه لا يوجد "مأمون" في القطاع الذي يتعرض لقصف مكثف منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقالت المنظمة في بيانها إن الجيش الإسرائيلي أطلق تحذيرات لسكان الجنوب بضرورة الإخلاء، وذلك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل أخرى، حيث تقوم إسرائيل بإرسال رمز QR، حيث يُطلب من سكان غزة استخدام الهواتف النقالة للنقر على الخريطة وتنزيلها لمعرفة المواقع الآمنة.

وأوضحت المنظمة أن هذا النهج قد يبدو معقولًا في حماية المدنيين خلال الحروب، ولكنه في الواقع يعاني من فشل على ثلاثة مستويات على الأقل.

وأشارت إلى أن قطع الكهرباء والاتصالات من قبل الجيش الإسرائيلي جعل من الصعب الوصول إلى الخريطة حتى في حالة الهواتف المشحونة.

وأضافت المنظمة أن الخرائط الصادرة عن الجيش الإسرائيلي تحتوي على أخطاء كثيرة، مما أدى إلى ارتباك كبير بين السكان الباحثين عن أماكن آمنة.

وأكدت المنظمة أن السبب الرئيسي لفشل نظام التحذير الإسرائيلي يكمن في عدم وجود مكان فعلي آمن للفرار، حيث يُرسل الجيش الفلسطيني المدنيين إلى مناطق صغيرة ومكتظة دون ضمانات حماية.

ومنذ اندلاع الحرب على قطاع غزة في 7 أكتوبر، يُحث الجيش الإسرائيلي بشكل مستمر سكان شمال وادي غزة، بما في ذلك مدينة غزة وشمال القطاع، على التوجه جنوبًا نحو المناطق الواقعة وسط وجنوب القطاع. ورغم ذلك، يتواصل استهداف المنازل بشكل يومي، خاصة بعد انتهاء الهدنة المؤقتة في 1 ديسمبر، ما أسفر عن خسائر كبيرة في صفوف المواطنين في الجنوب، حيث سُجلت مئات الوفيات، وفقًا لمصادر فلسطينية.

ومنذ بداية الحملة في 7 أكتوبر، شن الجيش الإسرائيلي حملة عسكرية تسببت في وفاة 16,248 شخصًا حتى مساء الثلاثاء، من بينهم 7,112 طفلاً و4,885 امرأة، بالإضافة إلى إصابة 43,616 شخصًا. كما تسببت الحملة في دمار هائل في البنية التحتية، مع وصفها بأنها "كارثة إنسانية غير مسبوقة"، وفقًا لتقارير رسمية فلسطينية وأممية.

المصدر: وكالات





التالي
"طوفان الأقصى" في مواجهة الفلسفة الغربية.. هابرماس وبن حبيب وآخرون
السابق
فاس.. انطلاق الدورة الخامسة لاجتماع المجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بمشاركة 400 عضو من 48 بلدًا

البحث في الموقع

فروع الاتحاد


عرض الفروع