البحث

التفاصيل

إمام تونسي يدين قرار ترحيله من فرنسا ويتعهد بالدفاع عن حقوقه أمام المحاكم

إمام تونسي يدين قرار ترحيله من فرنسا ويتعهد بالدفاع عن حقوقه أمام المحاكم

 

أدان الإمام التونسي محجوب محجوبي يوم الجمعة قرار الحكومة الفرنسية بترحيله، واصفاً القرار بأنه "تعسفي"، ومؤكداً أنه سيسعى للجوء إلى القضاء من أجل العودة إلى فرنسا حيث تعيش عائلته.

وتم احتجاز محجوبي (عمره 52 عاماً) الذي كان يقيم في منطقة جنوب فرنسا قبل أمس الخميس، وتم ترحيله إلى تونس بعد 12 ساعة من اعتقاله، بتهم "التطرف وترويج للكراهية في خطبه، وإدلاء بتصريحات غير مقبولة"، بسبب تصريحه حول الأعلام "ثلاثية الألوان" التي رفعت في كأس أمم أفريقيا ووصفها بأنها "شيطانية"، مما فسرته فرنسا على أنها إشارة إلى علمها.

وأعتبر محجوبي أن قرار الترحيل الإداري الصادر عن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان كان تعسفيًا، وأكد أنه سيدافع عن نفسه وسيقوم بكل ما يلزم من أجل العودة إلى زوجته وأطفاله الخمسة الذين يحملون الجنسية الفرنسية ويعيشون فيها.

واعتبر محجوبي أن قرار الترحيل جاء كجزء من استناد إلى قانون الهجرة الجديد، وربط تحرك وزير الداخلية الفرنسي بقرب الانتخابات، مشيراً إلى تأخر حزب دارمانان في استطلاعات الرأي.

صرح وزير الداخلية الفرنسي أمس بأنه لولا قانون الهجرة الجديد الذي أقر مؤخرًا، لم يكن من الممكن تنفيذ "الطرد السريع" للإمام التونسي.

وأوضح محامي محجوبي أنه سيتخذ إجراءات قانونية في فرنسا للدفاع عنه، وأشار إلى أنه إذا لم تنصفه المحكمة الفرنسية، فسيتجه إلى المحكمة الأوروبية.

يسمح القانون الجديد للهجرة الفرنسي - الذي صوتت عليه البرلمان بأغلبية اليمين في 20 ديسمبر/كانون الأول الماضي - بترحيل الأفراد الذين كانت أعمارهم أقل من 13 عامًا عند وصولهم إلى فرنسا، وكذلك ترحيل الوالدين الأجانب لأطفالهم الذين يحملون الجنسية الفرنسية.

🔴فرنسا
🔻وزير داخلية #فرنسا يأمر اليوم بطرد الإمام التونسي محجوب محجوبي . إمام مدينة "باجنول سور سيز" . و ذلك بعد ساعات فقط من التبليغ عنه من طرف نائب برلماني عن اليمين المتطرف .
🔻التهمة كراهية فرنسا
🔻أداة الجريمة شاهد المقطع 👇#مقاطعة_المنتجات_الفرنسية1210@drassagheer pic.twitter.com/Vxo7Txcvpv

— Redouan-رضوان (@Redouan224) February 19, 2024

وقال محجوب محجوبي، بعد اتهام فرنسا له بالإساءة إلى علمها عندما تحدث في خطبة عن "ثلاثية الألوان"، إن ما قاله كان "زلة لسان".

وأوضح أنه كان ينتقد المنافسات الشديدة بين مشجعي البلدان المغاربية خلال فعاليات كأس أمم أفريقيا الأخيرة لكرة القدم، وأن رفع الأعلام القومية يفرق المسلمين.

وقد طلب دارمانان من المحافظ إبلاغ القضاء بالتصريحات التي أدلى بها إمام المسجد في مدينة بانيول سور-سيز، وأعلنت المدعية العامة في مدينة نيم جنوب سيسيل جينساك أنها فتحت تحقيقا أوليا في القضية بعد ذلك.

المصدر: وكالات





التالي
رسائل شهر شعبان

البحث في الموقع

فروع الاتحاد


عرض الفروع