البحث

التفاصيل

الرئيس الجزائري يفتتح ثالث أكبر مسجد في العالم بحضور شخصيات دينية وسياسية من بينهم علماء الاتحاد

الرئيس الجزائري يفتتح ثالث أكبر مسجد في العالم بحضور شخصيات دينية وسياسية من بينهم علماء الاتحاد

 

قام الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يوم الأحد بتدشين جامع الجزائر رسميًا، والذي يُعتبر "ثالث أكبر مسجد في العالم". يتسع المسجد لأكثر من 120 ألف مصل، ويُقام في منطقة المحمدية شمال البلاد، حيث يطل على خليج العاصمة.

وقد نُقلت مراسم التدشين عبر التلفاز الجزائري الرسمي، بحضور عميد جامع الجزائر، الشيخ محمد مأمون القاسمي، ووزيري الشؤون الدينية والأوقاف، والسكن والعمران، وعدد من الضيوف من العالم الإسلامي، بما في ذلك علماء وأئمة ومشايخ من عدة بلدان أفريقية وعربية.

كما حضر مراسم الافتتاح رئيس الاتحاد الشيخ الدكتور علي القره داغي، ونوابه الشيخ محمد الحسن الددو والشيخ محمد غورماز والشيخ عصام البشير، والأمين العام للاتحاد الشيخ علي محمد الصلابي.

وخلال المراسم، استمع الرئيس تبون وفقًا لما بثته وسائل الإعلام الحكومية، إلى شروحات عن المسجد، كما تم عرض وثائقي يستعرض مختلف مرافق ومنشآت جامع الجزائر.

الرئيس الجزائري #عبد_المجيد_تبون يطوف بـ #المتحف_الإسلامي في الطابق الـ 23 بـ #منارة ثالث أكبر مسجد بالعالم pic.twitter.com/TWW2Ji8Dgs

— AL24news - قناة الجزائر الدولية (@AL24newschannel) February 25, 2024

وتم بناء جامع الجزائر في منطقة المحمدية على خليج العاصمة، والتي كانت تُعرف سابقًا باسم "لافيجري"، نسبةً إلى الكاردينال شارل مارسيال لافيجري، الذي كان من أبرز رواد حملات التنصير بالمسيحية الكاثوليكية خلال الاستعمار الفرنسي للبلدان العربية.

ويُعرف جامع الجزائر، المعروف أيضًا بـ "المسجد الأعظم"، بمساحة تبلغ 200 ألف متر مربع، ويُعتبر "ثالث أكبر مسجد" في العالم بعد الحرمين الشريفين في السعودية. وتصل ارتفاع مئذنته إلى حوالي 265 مترًا، مما يجعلها الأعلى في العالم.

تأكدت السلطات الجزائرية من أن المسجد يشكل مركزًا علميًا وسياحيًا، مع استيعابه لأكثر من 120 ألف مصل.

يتكون الجامع من 3 طوابق تحت الأرض، تبلغ مساحتها 180 ألف متر مربع، مخصصة لمواقف أكثر من 6 آلاف سيارة، وتضم قاعتين للمحاضرات، إحداها تتسع لـ 1500 مقعد، والثانية لـ 300 مقعد.

ويضم المسجد مكتبة تضم ألفا مقعد، وتبلغ مساحتها 21 ألفًا و800 متر مربع، وبلغت تكلفة مشروع بناء المسجد، الذي أنجزته شركة صينية، 1.5 مليار دولار.

وافتتحت قاعة الصلاة الرئيسية للمسجد في عام 2020، ولكن تقتصر نشاطاتها على الصلوات الخمس فقط، دون الجمعة والعيدين والتراويح.

وتشير بيانات رسمية من وزارة الشؤون الدينية والأوقاف إلى وجود ما يقارب 20 ألف جامع ومسجد في البلاد قبل افتتاح جامع الجزائر اليوم.

المصدر: الاتحاد + وكالات





التالي
اليمن… مظاهرة حاشدة تضامناً مع غزة ودعماً للشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان الإسرائيلي

البحث في الموقع

فروع الاتحاد


عرض الفروع