البحث

التفاصيل

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يعزي في وفاة الشيخ المعمر مولانا ولي الحق الصديقي

الرابط المختصر :

 

[يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي*] <سورة البلد: 27-30>.

فقد تلقينا -في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين- بقلوب مفعمة بالرضا بقضاء الله وقدره نبأ وفاة الشيخ المعمر مولانا ولي الحق الصديقي، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته، الذي وافته المنية يوم الأربعاء 5 ذي الحجة 1445 هـ، في كابول، أفغانستان.

ترجمة الشيخ العلامة ولي الحق الصديقي

اسمه ونسبه:

هو ولي الحق ابن المفتي عبدالحق ابن العلامة القاضي صاحب گل بن أحمد گل الصديقي، وتصل سلسلة نسبه إلى سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه. كان آباؤه كلهم علماء أجلة في عصرهم.

ولادته:

ولد الشيخ سنة 1347 هـ في ولاية ننجرهار في أفغانستان بإقليم سرخرود في قرية نظرآباد.

طلبه للعلم:

أقبل على العلم في قريته نظرآباد، فتعلم الكتابة على الملا عبد الرحيم في قرية جالوان، وعلى الملا بابا في قرية ده بلو. درس أكثر كتاب گلستان للسعدي على عمه العلامة عبدالخالق الصديقي رحمه الله، وتلقى بعض كتب الفقه على يد العلامة الغلام محيي الدين، ودرس كتاب صرف مير على العلامة حضرت گل أولًا، وعلى العلامة إكرام الدين ثانيًا بمدينة جلال آباد. تعلم أكثر كتب الصرف على العلامة باجوري، وأكثر كتب النحو على عمه.

رحلته إلى ديوبند:

رحل الشيخ إلى أزهر الهند وأم المدارس دار العلوم في ديوبند سنة 1360 هـ، ولبث هناك من عام 1360 إلى عام 1370 هـ، فتعلّم هناك أربعة عشر قسمًا من العلوم السائدة في عشر سنين من الفقه، والعقائد، والصرف، والنحو، والبلاغة، والأصول، والمنطق، والأدب، والفرائض، والمناظرة، والتفسير، والحديث، وحصل على الدرجة العليا فيها. وتخرج من دار العلوم في ديوبند سنة 1370 هـ.

أساتذته في ديوبند:

1. شيخ الإسلام حسين أحمد المدني رحمه الله

2. شيخ الأدب العلامة إعزاز علي رحمه الله

3. العلامة إبراهيم البلياوي رحمه الله

4. العلامة السيد فخر الحسن رحمه الله

5. مولانا قاري محمد طيب رحمه الله مدير جامعة دار العلوم ديوبند سابقًا وغيرهم رحمهم الله أجمعين.

الأمة الإسلامية فقدت عالماً وداعياً من دعاتها المخلصين الأفاضل. نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة، ويعفو عنه، ويجزيه خير الجزاء، ويكرم نزله، ويدخله جنة الفردوس، ويحشره مع النبيين والصديقين، وحسن أولئك رفيقاً. وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه وزملاءه الصبر والسلوان. إنه نعم المولى ونعم المجيب.

الأمين العام 

د. علي محمد الصلابي

الرئيس

 أ. د. علي القره داغي


: الأوسمة



السابق
القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي وجهوده في التوحيد والتحرير (25)

البحث في الموقع

فروع الاتحاد


عرض الفروع