البحث

التفاصيل

الصلابي يدعو السعودية للإفراج عن الشيخ العودة والاستفادة من علمه

أعرب عضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الكاتب والباحث الليبي في شؤون الفكر الإسلامي علي الصلابي، عن قلقه إزاء الأنباء المتواترة عن تدهور صحة الداعية السعودي الشيخ سلمان العودة التي استدعت نقله من السجن إلى المستشفى.

ودعا الصلابي في حديث مع "قدس برس"، السلطات السعودية إلى تغليب منطق العقل والحكمة، والإفراج عن الشيخ العودة وإخوانه.

وقال: "لا شك أن خبر نقل الشيخ سلمان العودة، إلى المستشفى، يثير الكثير من المخاوف عن صحة شيخ مثله في سن متقدمة، ويثير مجددا الأمل بأن تتجه القيادة السعودية الشابة، إلى تصحيح الوضع، بالافراج عنه وعن إخوانه من الدعاة المعتقلين منذ العام الماضي".

وأضاف: "الشيخ سلمان العودة، واحد من الدعاة الوسطيين المعروفين بامتلاكهم قدرات فكرية وفقهية كبيرة لتجديد الخطاب الديني، وترسيخ قيم الوسطية والاعتدال".

وأشار الصلابي، إلى أن القيادة السعودية، اهتمت وخلال كل الحقب التاريخية بالعلماء وبوأتهم مكانتهم التي تليق بهم، وهي منابر النصح وتوعية الأمة والدفاع عن ثوابتها ومقدساتها والدعوة إلى الله على بصيرة"، على حد تعبيره.

وكان عبد الله العودة نجل الداعية السعودي سلمان العودة، قد أكد أمس الثلاثاء أن والده نقل إلى المستشفى بعدما قضى أربعة أشهر معتقلا بسجن انفرادي في ذهبان بمحافظة جدة.

وقال عبد الله العودة في سلسلة تغريدات على موقع "تويتر": "منذ سنة بالضبط توفيت أم الصغار في حادث، وقبل أكثر من أربعة أشهر اُعتقل والدهم تعسفياً، ووضع في زنزانة انفرادية.. ثم اليوم يُفجعون بخبر أن والدهم تمّت رؤيته في المستشفى"، على حد تعبيره.

وقد أكد موقع "معتقلي الرأي في السعودية" على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، نبأ الاعتقال، وأطلق مجموعة تغريدات تطالب السلطات السعودية بالإفراج عن العودة.

وكانت هيئات وجماعات إسلامية استنكرت اعتقال العودة وعدد من العلماء ودعت إلى الإفراج الفوري عنهم.

كما طالب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين السلطات السعودية "بتغليب صوت الحكمة" وعدم الزج بالعلماء في قضايا الخلاف السياسي.

وكانت السلطات السعودية قد اعتقلت في أيلول (سبتمبر) الماضي عددا من الدعاة البارزين من بينهم الدكتور سلمان العودة، من دون إبراز الاسباب.

وكان من آخر ما نشره الداعية العودة على حسابه في "تويتر" قبل اعتقاله تغريدة قال فيها "ربنا لك الحمد لا نحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك..اللهم ألف بين قلوبهم لما فيه خير شعوبهم".

وقد فُهمت التغريدة على أنها تدخل في الخلاف الخليجي، لا سيما أنها جاءت بعد أنباء عن اتصال هاتفي بين أمير قطر الشيخ تميم ن حمد آل ثاني، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن عبد العزيز.

 

الحقيقة الدولية - بترا


: الأوسمة



السابق
بعد دخول د. العودة في المستشفى:

البحث في الموقع

احدث التغريدات

احدث المشاركات

فروع الاتحاد


عرض الفروع