الدعاء هو العبادة

بواسطة : الشيخ الدكتور تيسير رجب التميمي

الدعاء هو العبادة

الشيخ الدكتور تيسير رجب التميمي – عضو الاتحاد

 

حثَّنا الله تعالى على الدُّعاء في كثير من آيات القرآن الكريم ، وأوصانا به حبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في كثير من أحاديثه الشريفة ، والدعاء هو مناجاة الله تعالى وإظهار غاية التذلُّل والافتقار إليه والاستكانة له ، وحقيقته أنه توجه المؤمن إلى ربه جل وعلا وتضرعه إليه طلباً للرحمة ورغبة بالعون والتوفيق في شؤون الدين والدنيا والآخرة ، وهو من أفضل العبادات في ديننا الحنيف قال صلى الله عليه وسلم {الدعاء هو العبادة} رواه ابو داود ، أي أنه روحها وجوهرها ولبها وخالصها ، وجاء في رواية الترمذي: {الدعاء مخ العبادة} فبالمخ تكون القوة للأعضاء ، فهو إذن سر قوة العبادة لأن المؤمن إنما يدعو الله عند انقطاع أمله مما سواه ، حقيقة التوحيد والإخلاص ولا عبادة فوقهما.

 

 فالإكثار من الدعاء والمداومة عليه يشعر الداعي بلذة القرب من الله تعالى وعمق الصلة به وعنوان التعلق به والإخلاص له في كل ما يعمل ، لذلك فهو سبب عظيم للخير وباب وأسع من أبوابه:

 

* فهو من دلائل الإيمان ومن أسس إحكام الصلة بالله عز وجل وتوثيقها ، لأن المؤمن موقن بأنه يطلب ممن هو وحده أهل للعطاء ، ويتوجه إلى من بيده وحده الخير كله ، وأنه لا ناصر ولا رازق ولا حافظ ولا معين سواه ، وهذا يدفعه إلى طلب ذلك منه وحده على الدوام ، وهذا عنوان التقوى : أن يجدك الله حيث أمرك وأن لا يراك حيث نهاك ، فالإحجام عن الدعاء والتوسل إلى الله هو استكبار عن عبادته ودليل خللٍ في الإيمان بصفات الكمال التي يتصف بها الله عز وجل ، قال تعالى { وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ } غافر 60.

 

* وبالدعاء يقضي الله عز وجل حوائج عباده ويؤتيهم من فضله العظيم ، وبه يدفع عنهم المصائب والابتلاءات ، ويزيل من طريقهم العقبات والشدائد ، قال سبحانه وتعالى {أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفاءَ الأَرْضِ أَإِلهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلاً ما تَذَكَّرُونَ} النمل 62.

 

* وفي الدعاء طمأنينة للقلوب وسكينة للأرواح وصفاء للنفوس ، وشعور المؤمن بالرضا عن الله عز وجل بعيداً عن القلق والضيق والاضطراب والحزن ، لأن المؤمن يكون بالدعاء قد أفضى إلى ربه بمعاناته وآلامه وشكواه ، مباشرة دون واسطة أو إذن من أحد ، فهو يوقن أن لا أحد يقف حاجباً على أبواب رحمة ربه يمنع هذا ويمنح ذاك ، قال تعالى { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ } البقرة 186.

 

* والدعاء يعلم المؤمن الصبر والاحتمال إذا حلت به المصائب وأقبلت عليه الشدائد، لأنه يلجأ حينها إلى الله مصدر النصرة والحماية والرعاية ، فيصبر ويحتمل وينتظر رحمة وفرج ربه القادر على كل شيء.

 

* وبالدعاء يكون المؤمن قد أقر بالعبودية المطلقة لله ، وشكر نعمه التي لا تعد ولا تحصى ، ويكون قد أحس أيضاً بفضل الله عليه وإكرامه له ، مما يزيده نعماً وإكراماً من الله تعالى ، فبالشكر تدوم النعم.

 

يقبل المسلمون دوماً من لدن رسول الله صلى الله عليه وسلم على الدعاء إلى الله تعالى ، بل من لدن آدم إلى محمد صلى الله عليه وسلم ، ويبتهلون إليه إذا ضاقت بهم الدنيا وضاقت عليهم ، والقرآن الكريم مليء بالأدعية التي وردت على لسان الرسل والأنبياء والصالحين ، فمن ادعية الرسل دعاء سيدنا موسى عليه السلام بقوله: {رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} القصص 21 ، ومنها دعاء سيدنا يونس عليه السلام {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لا إِلَهَ إِلا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ } الأنبياء 87 ، ومن دعاء سيدنا لوط عليه السلام {رَبِّ انصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ} العنكبوت 30 ، ومنها دعاء الجيش الذي ضم سيدنا داود عليه السلام في مواجهة جالوت بقولهم {وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} البقرة 256.

 

 وقد علمنا رسولنا صلى الله عليه وسلم أن ندعو الله في كل أوقاتنا: في الشدة والمصيبة والظروف الصعبة ، وفي أيام النعمة والرخاء والأمن ، فقال: {من سره أن يستجيب الله له في الشدة فليكثر من الدعاء في الرخاء} رواه الترمذي ، ذلك أن الدعاء عنوان الصلة بالله ، والمؤمن يحرص في كل أحواله أن يكون على صلة وثيقة بالله سبحانه وتعالى ، فالشدة تشعره بأنه ضعيف وفقير إلى الله تعالى ، والرخاء يشعره بفضل الله عليه وأن النعمة لن تدوم إلا بفضل الله ورحمته وشكره ، أما من يعرض عن الدعاء وقت الرخاء فالغرور بالمتاع الدنيوي الزائل كالمال أو السطوة والسلطة والجاه هو الذي يمنعه ذلك.

 

ويشترط لقبول الدعاء شروطاً منها:

 

  • أن يكون المؤمن ملتزماً أحكام الله وشرعه حريصاً على رضاه بطاعة أوامره، وأن يكون بعيداً عما يغضبه بترك نواهيه والبعد عن كل المعاصي والآثام ، وقد { ذكر لنا الرسول صلى الله عليه وسلم الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنَّ يستجاب لذلك } رواه مسلم.

 

  • ألا يدعو المؤمن بإثم أو قطيعة رحم أو بكل ما هو محرم ، قال صلى الله عليه وسلم { لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قَطيعة رحم ...} رواه مسلم ، وستثنى من ذلك المظلوم فإن دعوته ليس بينها وبين الله حجاب ، وقد قال الله تعالى: {لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيماً} النساء 148 ، وقال صلى الله عليه وسلم: {ثلاثة لا ترد دعوتهم: الصائم حين يفطر ، والإمام العادل ، ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام ويفتح لها أبواب السماء ويقول الرب: وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين} رواه الترمذي.

 

  • أن يدعو المؤمن وهو موقن بالإجابة وأن الله لن يرده خائباً ، وإجابة الدعاء قد تكون بأن يعجل الله تعالى لعبده الداعي ما سأله من ربه ، وقد تكون بأن يصرف عنه من السوء مثله ، وإما أن تكون بادخاره له أجراً وثواباً ودرجات يوم القيامة فإن هذا الاستعجال هو آفة الدعاء وتركه بسبب ذلك دليل اليأس ، قال صلى الله عليه وسلم { يستجاب لأحدكم ما لم يَعْجَل ، يقول دعوتُ فلم يستجب لي } رواه البخاري .

 

  • ان يدعو الله عز وجل بما شاء مهما كان عظيماً فإنه لا مستحيل عليه ، قال صلى الله عليه وسلم { إذا دعا أحدكم فليعزم المسألة ولا يقولَنَّ اللهم إن شئت فأعطني فإنه لا مستكره له } رواه البخاري ، وقال في المعنى ذاته {إذا دعا أحدكم فلا يقل اللهم اغفر لي إن شئت ، ولكن لْيعزمْ المسألة ولْيعظمْ الرغبة ، فإن اللَّه لا يتعاظمه شيء أعطاه} رواه البخاري ، ومعنى عزم المسألة أي الشدة والجزم في طلبها من غير ضعف أو تعليق على مشيئة ونحوها ، ومعني ليعظم الرغبة أي يبالغ في طلبها ويكررها مهما عَظُمَتْ أو كثرت.

 

  • أن يتخير لدعائه أفضل أوقات الاستجابة ، التي منها يوم عرفة وشهر رمضان المبارك وليلة القدر التي هي خير من ألف شهر ، وعقب الصلوات وفي وقت السحر وعند نزول المطر وساعة الجهاد والالتحام مع الأعداء فإنه وقت شدة وكرب ، والله سبحانه وتعالى يتجلى في هذه الأوقات على عباده بالرضا والرحمة والمغفرة لإقبالهم عليه والانشغال بعبادته وتضحيتهم الصادقة في سبيله وإعلاء لكلمته.

 

فلنتوجه إلى الله في هذه الأيام التي يلتحم فيها أبناء شعبنا المجاهد الصابر المصابر المرابط في أرضه المقدسة وعلى تراب وطنه السليب في القدس وفي غزة وفي سائر فلسطين ويشتبكون مع عدوهم مضحين بأرواحهم رخيصة في سبيل الله نصرة لدينهم ولمسجدهم الأقصى المبارك ، فإنها أكثر الأوقات استجابة للدعاء وأفضلها ، فالدعاء أصلاً والاستغاثة بالله هو سبب للثبات في ميدان الجهاد ، وهو من أعظم أسباب النصر على الأعداء لأن المؤمنين يعلمون يقيناً أن النصر بيد الله عز وجل وحده فلا ناصر إلا هو ، وأنه سبحانه وتعالى ناصرهم حتماً على عدوهم متى أخذوا بأسباب النصر واستعدوا للقاء عدوهم وأعدوا له ما استطاعوا من قوة ، فرسول اللَّه صلى الله عليه وسلم دعا يوم الخندق على الأَحزاب فقال {اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب ، اهزمهم وانصرنا عليهم} رواه البخاري ، وكان أيضاً يدعو ربه أثناء لقاء العدو بقوله { اللهم أنت عضدي ونصيري ، بك أحول وبك أصول وبك أقاتل } رواه أبو داود.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  • الشيخ الدكتور تيسير رجب التميمي: عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، قاضي قضاة فلسطين، رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي سابقاً، أمين سر الهيئة الإسلامية العليا بالقدس
 

اترك تعليق