البحث

التفاصيل

مراسم الإجازة العلمية في كوردستان العراق

مراسم الإجازة العلمية في كوردستان العراق

الشيخ المجاز: ياد النورسي

 

الحمد لله الذي قيّدَ العلوم بالإسناد وجعله واسطاً بين الجهابذة والأمجاد، فلولا الإسناد لقال من شاء ما شاء ولأحلّ وحرّم من شاء ما شاء ولأبدى كل من ليس له رأي من الآراء .

نحمدك اللهم على رفع شأن العلماء وجعلهم وارثاً لخاتم الأنبياء صاحبِ القبة الخضراء الذي اتّخذه الله صاحباً وخليلاً وأرسلَهُ للناس بشيراً ونذيراً .

والصلاة والسلام الأتمانِ الأكملانِ على سيّدنا محمدٍ خاتمِ النبيّين و إمامِ المتّقين وقائدِ الغرّ المحجّلين الذي لا تصحّ الأسانيد إلا بالانتهاء إليه، وعلى آله وصحبه أجمعين، صلاة وسلاماً دائمين بدوام السموات و الأرضين .

* تأريخ المدارس الشرعيّة في كردستان العراق:

بعد عام 18 الهجرية، اعتنقت الأمةُ الكردية الإسلام برَحب الصدر وخدمت الأمّة الكردية الإسلام في الرخوة والشدة واليسر والعسر. وساهم علمائه في نصرة دين محمد صل الله عليه وسلم أوّلاً وخدمة العلم ثانياً. والتي تشهد على هذا كتب العلماء الأفاضل الذين دوّنوا تراجم العلماء. فمنذ ذلك الزمن البعيد عُرف الكرد بالعلم والعلماء والمدارس المجالس. ومن الكرد الصحابي الجليل (جابان الكردي) والتابعي النقي (ميمون بن جابان الكردي) والمحدّث العظيم (ابن صلاح الشهرزوري) والمؤرّخان (الفارقي وابن خلكان) والأصوليّ (ابن الحاجب المالكي الكرديّ) والشيخ مارف النودهي وإبراهيم الكورانيّ بـ(الكاف) المعجمة وابن القرداغيّ والقزلجيّ ومفتي العراق عبد الكريم المدرّس والشيخ علي القره داغيّ الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وأسماء أخرى لا تعد ولا تحصى.

* ما هي الإجازة العلميّة:

الإجازة العلمية هي مصطلح علمي ابتكره علماء الإسلام في بداية العصر المتقدمة، والهدف منها هو توثيق العلوم الشرعية، ومن خلال هذا التوثيق يحصل للطالب المشاركة في الساحة العلميّة وحقُّ الرواية، أي إذن الإجازة. فمن حصل على إجازة كتاب المنهاج للإمام النووي مثلاً جاز له أن يجيز الذين يدرسون هذا الكتاب عنده.

* شروط الإجازة العلميّة:

1- أن تكون الإجازة متّصلة إلى خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم.

2- أن يكون المجيز(المدرّس) صاحب إجازة علميّة.

3- أن يكون المجاز(الطالب) حقاً أكمل المواد الدراسيّة أي المنهج الذي يدرس.

4- أن يكون الطالب ذا أهليّة ومروءة. هذا حفظاً للعلوم الشرعيّة ومكانتها.

لماذا هذه الإجازة العلميّة:

الإجازة العلميّة هي سند العلماء في هذا العصر، ومن ليس له إجازة علميّة لا خير في كلامه حول مسألة خلافية، ولا خير في علمه.

وهي شهادة للعالم بأنّه مؤهّل وحقيق بحمل العلم المحمّدي الشريف، ومأذون بنشره. وهي شهادة على خير ومصلحة حاملها وناشرها وناقلها. وهي دليل على مكانته بين العلماء وأنّه ضابط للعلوم الشرعيّة جملة وتفصيلا، وهي برهان على أنّه ناصر للكتاب والسنة وقامع للبدع والشبه والفساد، وبما أنّه مجازٌ صار له أهليةُ الفتوى وجاز له التكلّم في المسائل الخلافية. 

ومع أنَّ هذه الإجازة إجازة العلم فهي أيضاً شهادة له على إخلاصه وشهادة له بأنّه تخلَّى عن الرذائل وتحرَّى بالفضائل وأنَّه صاحب نية خالصة.  

الإجازة العلميّة في مدرسة (حجرة الجامعيّ للعوم الشرعيّة) في أربيل العراق.

في تاريخ (17/3/1443) من هجرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم الموافق لعام 23/10/2021 للميلاد. عُقد حفلة بمناسبة تخرّج خمسة طلاب من مدرسة (حجرة الجامعيّ للعلوم الشرعيّة).

وصاحب هذه المدرسة ومؤسّسها ومدرّسها الأوّل هو الشيخ الدكتور (لقمان حمد علي) المعروف عند المشايخ في كردستان العراق بـالشيخ (لقمان الجامعيّ).

- العضو في الاتحاد العالميّ لعلماء المسلمين

- العضو في اللّجنة العليا للإفتاء في كردستان.

والمجازون الذين اتّخذوا الإجازة هم كالتالي:

الأول: صمد أسعد أحمد البلَيِي.

الثاني: محمد دلاور تقي الهيراني.

الثالث: سليمان ياسين سليمان (ابن الشهيد).

الرابع: مصعب ستار حسن الشركاني.

الخامس: ياد لقمان حمد علي(النورسي).

وهولاء قد أتمّوا العلوم الشرعيّة بأكملها من الكتاب الأوَّل إلى آخر الكتاب من المنهج المعتمد العريق عند حجرات كردستان.

* المنهح المعتمد لنيل الإجازة العلميّة:

الكتب التي تدرس في حجرات كردستان وخاصّة (حجرة الجامعيّ) هي كالتالي:

القرآن اولاً وآخراً مع بعض كتب علوم القرآن والتجويد.

- علم النحو: عوامل الجرجاني والبركوي، وكتاب التحفة السنية والأنموذج للزمخشري والإظهار للبركوي وقطر الندى لابن هشام الأنصاري والفوائد الضيائيّة المعروف بـ(ملا جامي) والبهجة المرضيّة المعروف بـ(السيوطيّ) تسمية الشيء باسم مصنّفه.

- علم الصرف: متن البناء والزنجانيّ وتكملة التصريف المعروف بـ(ملا علي) وشذا العرف في فنّ الصرف والشافية لابن الحاجب.

- علم الفقه: غاية الاختصار لابن شجاع والفقه الميسّر والمنهاج للإمام النووي والرحبيّة في علم الفرائض. 

- علم الأصول: الورقات والمحليّ على الورقات وجمع الجوامع.

- علم البلاغة: الخلاصة في علوم البلاغة والمختصر المعاني للتفتازانيّ.

- علم العقيدة: العقيدة الطحاويّة والبيان في أركان الإيمان لمجد مكي وشرح العقائد للتفتازانيّ.

- علم المنطق: الخلاصة في المنطق وإساغوجي ومغني الطلاب وعبد الله يزدي وهو مجموعة من الحواشي على تهذيب المنطق للتفتازانيّ.

- علم مصطلح الحديث: المنظومة البيقونيّة وتيسير مصطلح الحديث وتدريب الراوي للإمام السيوطيّ.

وبعض من تفسير البيضاويّ وتهذيبُ مدارج السالكين ورسائل في علم الوضع. وكتب أخرى لا مجال لذكرها.

والحمد لله وحده وصلّى الله على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوّة إلا بالله العليّ العظيم.

 





التالي
من آيات الإعجاز العلمي في بدء الكون ومصيره:
السابق
إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف وآثارها العظيمة .

البحث في الموقع

احدث التغريدات

احدث المشاركات

فروع الاتحاد


عرض الفروع