البحث

التفاصيل

ندوة علمية بعنوان العلاقات المغربية الفلسطينية بين الماضي والحاضر

انعقدت مساء السبت 2021/11/20 ندوة علمية بعنوان العلاقات المغربية الفلسطينية بين الماضي والحاضر وبتنظيم من الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أعضاء المغرب وبمشاركة المقدسية الفاضلة عائشة المصلوحي، وعضو الأمانة العامة للاتحاد الدكتورة نزيهة أمعاريج، وبإدارة الدكتورة إيمان السلاوي،

 

تطرقت الندوة إلى أهمية العلاقات التاريخية المغربية الفلسطينية، وسبل تعزيزها من أجل حماية حقوق الشعب الفلسطيني،

 

وأكدت السيدة عائشة المصلوحي أن الشعب الفلسطيني لم يتخلى عن قضيته رغم التضييقات المستمرة من قوات الاحتلال، وأن كل من بقي في فلسطين ولم يهاجر، فهو متمسك بهذه الأرض الطيبة، رغم كل العروض المادية الكبيرة، وغالبية الشعب الفلسطيني رفض التخلي عن القدس الشريف،

ومن جانب آخر أكدت عضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين " الدكتورة نزيهة أمعاريج " أن العلاقات المغربية الفلسطينية تاريخية وتندرج ضمن الهوية المغربية والاسلامية، وأن العلاقة المغربية بأرض فلسطين، علاقة دينية إسلامية، وفي السياق ذاته نوهت الدكتورة نزيهة أمعاريج أن من يفرط في المسجد الأقصى، كأنه فرط في القرآن الكريم والسنة النبوية المباركة،

 

وأكد المشاركون في الندوة أن الشعب المغربي مواصل في دفاعه عن المسجد الأقصى والأراضي المقدسة في كامل ربوع فلسطين الحبيبة،





التالي
أثر القرآن الكريم في رفع معنويات الصَّحابة
السابق
الفصائل الفلسطينية تدين قرار بريطانيا تصنيف "حماس" "منظمة إرهابية"

البحث في الموقع

احدث التغريدات

احدث المشاركات

فروع الاتحاد


عرض الفروع