البحث

التفاصيل

الاتحاد يتضامن مع تركيا وسوريا عقب الزلزال الذي ترك آثارا مؤلمة ويقدم عزاءه للشعبين الشقيقين ويدعو للإغاثة العاجلة (تصريح)

 

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يتضامن مع الشعبين التركي والسوري في مصابهم الأليم..

ويتقدم بواجب العزاء للشعبين التركي والسوري العزيزين، ولأهالي الضحايا، ويدعو الله تعالى أن يلهمهم الصبر والسلوان، وأن يسبغ الشفاء للجرحى ويؤكد على أن إغاثة المنكوبين فريضة شرعية..

ويطالب الدول الإسلامية والمؤسسات الخيرية والإنسانية وأهل الخير بالقيام بواجب الإغاثة العاجلة:

يعرب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن تضامنه الكامل مع أشقائه في تركيا و سوريا عقب الزلزال الذي ضرب بقوة 7.4 درجات على مقياس ريختر، فجر الإثنين جنوبي تركيا حسب معلومات نشرتها رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ .

كما يتقدم الاتحاد بخالص العزاء والمواساة للشعبين سائلا المولى عز وجل أن يتغمد ضحاياهم بواسع رحمته، ويجزيهم خير الجزاء، ويكرم نزلهم، ويدخلهم جنة الفردوس، ويلهم ذويهم ومحبيهم الصبر والسلوان، وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية وأن يحفظ الديار التركية والسورية من كل مكروه ويبارك في أهلها.

ويطالب الاتحاد "الدول الإسلامية والمؤسسات الخيرية والإنسانية وأهل الخير بالقيام بواجب الإغاثة العاجلة من الزكوات والصدقات العامة وغيرهما، فهذا واجبنا الشرعي نحو إخواننا بالبذل والعطاء، قال تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ..). وقال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) رواه البخاري ومسلم وغيرهما.

 

الاثنين: 15 رجب 1444هــ

الموافق: 06 فبراير 2022م

 

أ‌. د. علي القره داغي

الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين





السابق
فقه الميزان.. الإنسانية والتوازن المفقود

البحث في الموقع

فروع الاتحاد


عرض الفروع