البحث

التفاصيل

فرنسا.. استياء المسلمين بعد طلب أجهزة المخابرات تقريرًا بعدد الغائبين من رؤساء المدارس في عيد الفطر

فرنسا.. استياء المسلمين بعد طلب أجهزة المخابرات تقريرًا بعدد الغائبين من رؤساء المدارس في عيد الفطر

 

طلبت أجهزة المخابرات الفرنسية من عدد من رؤساء المدارس في منطقتي مونبلييه وتولوز الإبلاغ عن عدد الغائبين خلال عيد الفطر، ما أثار استياءً كبيرًا في أوساط المسلمين.

وتساءل موقع "ميديا بارت" الفرنسي عن ما إذا كانت المخابرات تريد تحصي عدد الطلاب المسلمين في المدارس، وذلك بعدما تلقت عشرات المدارس الابتدائية والإعدادية والجامعات ورياض الأطفال في المنطقتين هذا الطلب غير المألوف.

ورفضت وزارة الداخلية الفرنسية التعليق على هذه القضية.

وتلقت المؤسسات التعليمية في منطقة هيرولت طلبًا من دائرة التعليم الوطني يطلب فيه تقريرًا عن معدل التغيب في يوم العيد وطوال فترة رمضان، ولكن تراجعت إدارة التعليم عن الطلب بعد أقل من 24 ساعة.

وقد اعترض أحد أعضاء نقابات التعليم على هذا الطلب، مشيرًا إلى أن قانون التعليم يحق للطلاب الحصول على إذن بالغياب إذا تعلق الأمر بأمور دينية.

ورد ديوان وزير التعليم باب إنداي على سؤال من ميديا بارت، وأكد أن ما حدث لم يكن بمبادرة من وزارة التربية الوطنية، ووجه اللوم إلى وزير الداخلية.

وعلى الرغم من أن الاهتمام بمعرفة معدل التغيب قد يكون مبررًا إلى حد ما، إلا أن الطلب المحدد كان مثيرًا للسخط، حيث يظهر بوضوح أحد أشكال الاستهداف الديني لمواطنين مسلمين، وهذا يسيء كثيرًا.

وأشارت صوفي فينيتيتاي، عضوة في إحدى النقابات التعليمية، إلى أن وزير الداخلية هو أيضًا وزير الدين، ويجب عليه أن يحترم العلمانية.

كما أوضح نقابي آخر أن هذا الطلب يربط بين ممارسة الدين والأمن الداخلي، وهو استهداف صادم للمجتمع المسلم وهجوم حقيقي على العلمانية.

وقد أعرب جان فرانسوا مينيار، رئيس رابطة حقوق الإنسان في تولوز، عن نية اتخاذ إجراء قانوني، مؤكدًا أن مثل هذه الأشياء لا تطلب من المسيحيين أو اليهود، مما يعني أن هذا الطلب كان استهدافًا تمييزيًا.

المصدر: وكالات





التالي
الدكتورة كاميليا حلمي تقدم محاضرة حول "الاتفاقيات الدولية المرتبطة بالأسرة رصد مداخل التغريب" (فيديو)

البحث في الموقع

فروع الاتحاد


عرض الفروع