البحث

التفاصيل

الأسرة وسط الأعاصير (2) الانقطاع عن الوحي أصل الإجهاز على الأسرة

الأسرة وسط الأعاصير (1) الانقطاع عن الوحي أصل الإجهاز على الأسرة

بقلم: د. سعد الدين العثماني

 

(اقرأ: الأسرة وسط الأعاصير (1) في الطابع الحضاري لمعركة الأسرة)

 

لا يمكن فهم التطورات التي عرفتها الأسرة في الغرب دون الرجوع إلى جذور الفكر الغربي الحديث التي تشكل أسس الحداثة وسماتها. وتشكل العقلانية أول تلك السمات، وهي تحيل على توجه فكري يزعم أنه يمكن الوصول إلى معرفة طبيعة الكون والوجود عن طريق الاستدلال العقلي بدون الاستناد إلى أي معرفة علوية، وباستغناء عن الدين وعن الوحي الإلهي.

ويتفق الباحثون والفلاسفة الغربيون عموما على أن الفكر الغربي انطلق من نفي وجود الوحي أو أي مصدر للمعرفة وللاجتماع الإنساني أسمى من العقل البشري، واعتبر الإنسان مستغن بنفسه وبعقله الفردي أو الجماعي. إليه يرجع الأمر كله. وليست هناك حدود أو ضوابط أو معايير غير ما يقرره هو نفسه.

ولعل من أوائل من أشار إلى هذا الانفراد بالمنحى المادي الصرف للفكر الغربي المعاصر الفيلسوف الفرنسي روني كينو (عبد الواحد يحيى) (ت1951م)[1]. يقول: “تظهر الحضارة الغربية الحديثة في التاريخ على أنها شذوذ حقيقي: من بين كل الحضارات التي عرفناها بما فيه الكفاية، هذه الحضارة هي الوحيدة التي تطورت بمعنى مادي بحت”[2]. ويعرّف روني كينو المادية على أنها: “مفهوم يتصور عدم وجود أي شيء سوى المادة وما يصدر عنها".

وعلى الرغم من أن روني كينو كان ينتمي إلى تيار فكري مدافع عن رؤية تعطي أهمية للمعرفة المتوارثة، وتعلي من شأن روح العرفان والتصوف، إلا أن نقده للحضارة الغربية يتعلق أيضا بجوانب من أسسها الفكرية.

ويعبر آلان تورين (ت 2023م) عن هذا التحول بكونه يقوم ب “إحلال فكرة (العلم) مكان (الله)[3]".

ويسير رجاء غارودي (ت 2012م) على تلك الخطى فيكتب: “لقد جرت نهضة القرن السادس عشر ضد الله. إن مشروعها الأساسي كان إخضاع جميع نواحي الحياة الدنيوية. فالسياسة، مع ماكيافيلي تستبعد كل رجوع إلى العام وإلى القيم المطلقة. والأمة تغدو هي القيمة الأسمى، في مكان الله[4]".

وقد أدى استغناء الإنسان الغربي عن الوحي وانقطاعه عن الله إلى إعلان ألوهية الإنسان، منذ قال كريسيوفر مارلو: “أيها الإنسان بعقلك القوي تصير إلها”. وهو شيء أدى لدى عمالقة الفكر الغربي أمثال كانت وفيشت وهيكل إلى الاعتقاد بإمكانية أن يأخذ الإنسان مكان الإله في تسيير العالم[5]. وحلت مكان عبادة الله عبادات أخرى من ابتكار الحضارة المعاصرة، فمن عبادة السوق وتوحيده Monothéisme du Marché [6] وعبادة المال argent’ Idolâtrie de lعند كارودي[7]، إلى عبادة جسد الأنثى أو الجنس  Idolâtrie du beau sexe عند جيل ليبوفتسكي[8].

هذا التحول في الفكر الإنساني وفي الاجتماع البشري يجعله روني كينو سمة خاصة للحضارة الحديثة، بل هو “الانحراف الأصل” لهذه الحضارة، إذ “تختزل الإنسان في أبعاده البشرية الصرفة، وتلغي كل بعد علوي”[9]، وتقطع مع الحكمة الموصولة بالوحي الإلهي للأنبياء. وهو ما يجعلها شاذة في التاريخ البشري. فقد انفردت دون سائر الحضارات بالانقطاع عن أي مبدأ علوي.

ويلتقي روجي غارودي مع هذا التحليل عندما يتحدث عن سيادة النزعة الوضعية Positivisme بوصفها رؤية مبتورة عن العقل، تجعل العلم المنفصل عن الحكمة وعن الإيمان “غاية بذاته، ولم يعد يطرح السؤال عن لماذا؟، عن الهدف، ولا السؤال عن الحدود والمسلمات”، ثم يطلق – بعد أن خبر الفلسفات والمذاهب الغربية وتقلب فيها ونقدها – كلمته القوية (الغرب حدث شاذ أو عارض) L’occident est un accident [10]، ووقولته بأن الغرب “طراز استثناء ضئيل في الملحمة الإنسانية التي دامت ثلاثة ملايين سنة[11]".

ويقرر كارودي أيضا أن “هذا العلم يقود الإنسانية جمعاء إلى الانتحار”[12]. ويكرر التحذير نفسه في مكان آخر، على أساس أن المسار الذي بدأ منذ خمسة قرون منفصلا عن الوحي ينتهي إلى “إثبات حالة الإفلاس، إفلاس أخلاقي وإفلاس مادي، واضعا موضع الشك مجرد بقاء الإنسانية [13]".

إن سمة الانقطاع عن الوحي، ورفض الاستمداد منه، يفقد الإنسان في ظل الحضارة الحالية، أي معيار ضابط يعطيه الحد الأدنى من الثبات والاستقرار في الفكر وفي الحياة الاجتماعية. وبالتالي أضحى أي أمر استساغه “العقل” الغربي الفردي أو الجماعي، شيئا مقبولا وإن كان مخالفا لكافة الديانات السماوية، مجافيا للأعراف الاجتماعية القائمة وللقيم الإنسانية السامية، سائقا المجتمعات إلى مصائر غامضة وربما كارثية. ويندرج في هذا الإطار متوالية الاضطراب وعدم الاستقرار في العلاقات الاجتماعية. وهكذا رأينا شرعنه حرية العلاقات الجنسية والمساكنة وأسر مثليي الجنس وحرية تغيير الجنس وممارسة الجنس مع الحيوان واستئجار الأرحام وبنوك المني وحرية الإجهاض والدعارة وغيرها من الممارسات التي يصعب التنبؤ بما ستؤول إليه. وهذا التطور المفزع يبين كيف أن المجتمع بدون ضوابط الوحي يصبح فوق رمال متحركة، بدون بوصلة أو حدود قيمية أو أخلاقية أو دينية.

ولذلك كثرت الشكاوى من كتاب غربيين كثيرين وخصوصا علماء الاجتماع من هذه الزئبقية وعدم الثبات في مجال الأسرة، لأن انهيار جميع الثوابت وتعريض تطور الأسرة للسيولة التامة، تجعل الإنسان فاقدا لأي متكأ “طبيعي” أو إطار معياري يمكنه الاستناد إليه. وليس من نتيجة لذلك إلا “تفكك الأسرة” وانهيارها [14]، وبالتالي تفكك المجتمع وانهياره.

 

* ملحوظة: جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** البريد الإلكتروني: [email protected]

- [1] أسلم روني كينو مبكرا، حوالي 1911م، وتسمى بعبد الواحد يحيى، وعاش في القاهرة إلى أن توفي.

[2] – Orient et Occident, p. 8

- [3] نقد الحداثة، ترجمة: أنور مغيث، المجلس الأعلى للثقافة، القاهرة، مصر، ،1997 ص 29

- [4] غارودي: الإسلام في الغرب – قرطبة عاصمة العالم والفكر، ترجمة د.ذوقان قرقوط، دار دمشق، 1995، ص 252

[5] – R.Garaudy : L’Avenir Mode d’emploi. Edition vend de lage.1998 Paris. P.281

[6] – Idem, p.11

[7] – Idem, p.25

[8] – Gilles Lipovetsky : La troisième femme ; Gallimard , 1994, p.113

[9] – La Crise du monde moderne ; Gallimard, Paris, 1946, p.31

[10] – – Garaudy : L’Avenir Mode d’emploi. Edition vend de lage.1998 Paris. P.281

- [11] حوار الحضارات، ص 9.

- [12] الإسلام في الغرب، ص 5

- [13] نفسه، ص 254

[14] – Daniel Dagenais (2000) : La fin de la famille moderne, La Presse de l’Université LAVAL, p. 14





التالي
المنهج الوسطي للإمام القرضاوي في فقه الجهاد
السابق
أيها المسلم كُنْ يوسفيّاً!

البحث في الموقع

فروع الاتحاد


عرض الفروع