البحث

التفاصيل

لغزة أن تُمجد ذكر عمر المختار

لغزة أن تُمجد ذكر عمر المختار

بقلم: فرج كُندي

عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

 

كان لإعدام بطل الجهاد ضد الغزاة المحتلين الطليان في ليبيا شيخ الشهداء عمر المختار رحمه الله تأثيرًا عظيمًا في نفوس المسلمين عامة والعرب بصورة خاصة.

فقامت عليه المأتم وعقدت له جلسات العزاء والمراثي في كثير من أرجاء الأقطار العربية والإسلامية التي كانت في أغلبها تحت نير الاستعمار الأوروبي المتأمر مع الصهيونية العالمية التي تخطط للاستيلاء على فلسطين والمتوافق مع الغزاة الطليان الفاشيست في غزوهم واحتلالهم لليبيا، الغاضّ الطرف عن جرائمهم في إبادة الشعب الليبي.

وكان الشعب الفلسطيني سبّاقا في إعلان استنكاره للجريمة النكراء التي ارتكبها الغزاة الطليان من إعدام الشيخ عمر المختار بطل ورمز المقاومة الليبية ضد الغزو الإيطالي؛ فأذاع المؤتمر الإسلامي العام في القدس نداءً إلى سائر الأقطار الإسلامية لإقامة صلاة الغائب على الشهيد عمر المختار والخروج للاحتجاج على جريمة الطليان الفاشيست بحق الشهيد عمر المختار رحمه الله بمحاكمته محاكمة صورية تفتقر إلى أدنى مقومات العدالة وحقوق الإنسان في محاكمته محاكمة عادلة تحت إشراف قضاء محايد وليس قضاء يتمثل فيه الخصم والحكم!!! بل الأعجب أن تنفيذ الإعدام كان أمام جماهير غفيرة جرى تحشيدها من أبناء الشعب الليبي لكسر عزيمتهم والقول لهم هذا مصير كل من يقاوم الغزاة الغاصبين!!!

وقد صُلي على الشهيد عمر المختار في رحاب حرم المسجد الأقصى المبارك. كما صُليّ عليه في جميع مساجد فلسطين وسمّت بعض مدن فلسطين كشافة مدارسها باسم "كشافة عمر المختار".

 وقام أهل غزة حبا لعمر المختار وتكريما وتكريسا لجهاده وعملا على إحياء اسمه في قلوب أهلها أطلقوا على أكبر شارع فيها اسم؛ عمر المختار. وكانت غزة على قدر من البطولة والجهاد مع رمزية عمر المختار!!!.

لقد جاءت هذه التسمية وغزة تحت الاحتلال حكم البريطاني الغادر ما دفع إلى الاعتراض على التسمية من قبل القنصل الإيطالي في فلسطين المحتلة، تقدم بها إلى الحاكم العسكري البريطاني الذي بدوره اعترض هو أيضا لدى بلدية غزة، وجاء رد بلدية غزة واضح وصريح (صفعة على وجه القنصل والحاكم) على اعتراض الحاكم العسكري البريطاني من رئيس بلدية غزة المرحوم "فهمي الحسيني" رحمه الله.... كما سمحتم لبلدية تل أبيب بتمجيد اسم (هرتزل وبلفور) فإن لبلدية غزة كل الحق أن تمجد ذكر البطل الشهيد عمر المختار، فإذا كان ذكره يسيء إلى إيطاليا، فذلك ما اقترفته هي.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* فرج كُندي؛ عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، رئيس مركز الكندي للدراسات والبحوث – ليبيا.

* ملحوظة: جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين





التالي
رئيس الاتحاد البروفيسور علي القره داغي يدعو إلى تخصيص خطبة الجمعة حول حرب الإبادة والتجويع في غزة ويحث المسلمين على التحرك لكسر الحصار
السابق
التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، ومخاطره الاقتصادية والسياسية

البحث في الموقع

فروع الاتحاد


عرض الفروع