البحث

التفاصيل

القره داغي يتوج بجائزة الهجرة النبوية لسنة 1446هـ ويشارك تجربته في برنامج "السلام عليكم" في قناة الهجرة الماليزية

الرابط المختصر :

القره داغي  يتوج بجائزة الهجرة النبوية لسنة 1446هـ ويشارك تجربته في برنامج "السلام عليكم" في قناة الهجرة الماليزية

 

كوالالمبور، ماليزيا - في صباح اليوم، كان الشيخ علي ضيفًا مميزًا في برنامج "السلام عليكم" الصباحي على قناة الهجرة، وذلك بمناسبة حصوله على جائزة الهجرة النبوية لسنة 1446هـ من ملك ماليزيا.

المقابلة استضافت شخصيات الهجرة الوطنية والدولية لهذه السنة الهجرية فشخصية الهجرة الوطنية هو داتو سري الحاج حسن بن الحاج أحمد المفتي السابق لولاية بينانج.

وشخصية الهجرة الدولية: الأستاذ الدكتور علي محي الدين القره داغي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

خلال المقابلة، عبّر  فضيلة الشيخ الدكتور علي محيي الدين القره دتغي رئيس الاتحاد عن شعوره العميق بالفخر والامتنان عند استلامه الجائزة. وقال: "شعرت بفرحة كبيرة وامتنان عميق. هذه الجائزة ليست فقط تكريماً لي، بل هي اعتراف بالجهود المبذولة من قبلي ومن قبل جميع من دعموني وساعدوني في مسيرتي لنشر الوعي الديني وتعزيز القيم الإسلامية. وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: 'من لا يشكر الناس لا يشكر الله'، فأود أن أشكر سعادة وزير الشؤون الدينية السيناتور داتو الدكتور محمد نعيم مختار ومعالي رئيس الوزراء داتو سيري أنور إبراهيم وملك ماليزيا السلطان إبراهيم إسكندر، وكذلك أشكر الشعب الماليزي أيضاً."

وعند سؤاله عن المجهودات التي قام بها للحصول على هذه الجائزة، أوضح القره داغي: "لقد كان هناك الكثير من العمل والتفاني. قضيت سنوات في التعليم والدعوة، وشاركت في العديد من المشاريع الاجتماعية والدينية التي تهدف إلى تحسين المجتمع وتعزيز الفهم الصحيح للإسلام. بالإضافة إلى ذلك، قمت بتأليف 65 كتابا في الاقتصاد الإسلامي وأصول الفقه والمقاصد الإسلامية. كانت هذه الجهود تتطلب الكثير من التضحية والتفاني، لكن رؤية تأثيرها الإيجابي على الناس كانت دائماً ما تحفزني على الاستمرار."

وفيما يتعلق بمسيرته العلمية، قال القره داغي: "بدأت رحلتي العلمية منذ سن مبكرة حيث تلقيت تعليمي الأساسي في عند خاله وعمه من العلماء لينتقل فيما بعد إلى جامعة الإمام الأعظم في بغداد ومن ثم  إلى جامعة الأزهر في مصر حيث حصلت على الدكتوراه في الشريعة والقانون بدرجة امتياز . خلال مسيرتي الأكاديمية، شاركت في العديد من المؤتمرات الدولية وقدمت أبحاثًا علمية حول الاقتصاد الإسلامي والمقاصد الشرعية، مما ساهم في توسيع آفاق معرفتي وتعميق فهمي للقضايا المعاصرة."

كما تناولت المقابلة بعض الأسئلة حول المجتمع المدني، حيث قال القره داغي: "المجتمع المدني له دور حيوي في بناء الأمة. من خلال المشاركة في المبادرات الخيرية والتعليمية، يمكننا تحقيق تغيير إيجابي ومستدام. نحن بحاجة إلى تشجيع الأفراد على الانخراط في الأنشطة والعمل معاً من أجل مجتمع أفضل وأكثر تناغمًا."

انتهت المقابلة بتوجيه الشكر والتقدير للشيخ علي على حضوره وإسهاماته القيّمة، متمنين له المزيد من النجاح والتوفيق في مسيرته المستقبلية.





التالي
مؤتمر عقيدة أهل السنة والجماعة 2024: القره داغي يلقي كلمة افتتاحية بحضور 250 عالماً في المسجد الوطني بماليزيا
السابق
الشيخ عبدالحي يوسف يجيب.. الحكم الشرعي في تربية الكلاب للتوالد والتجارة

البحث في الموقع

فروع الاتحاد


عرض الفروع