البحث

التفاصيل

مؤتمر عقيدة أهل السنة والجماعة 2024: القره داغي يلقي كلمة افتتاحية بحضور 250 عالماً في المسجد الوطني بماليزيا

الرابط المختصر :

مؤتمر عقيدة أهل السنة والجماعة 2024: القره داغي يلقي كلمة افتتاحية بحضور 250 عالماً في المسجد الوطني بماليزيا

 

نظمت إدارة الشؤون الإسلامية لإقليم العاصمة الفيدرالية (JAWI) مؤتمر عقيدة أهل السنة والجماعة لعام 2024 في المسجد الوطني في ماليزيا، بحضور 250 عالماً من علماء ماليزيا. كان فضيلة الشيخ الدكتور علي القره داغي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين هو المتحدث الرئيسي في الجلسة الافتتاحية، حيث ألقى كلمة شاملة عن أصول العقيدة الإسلامية.

تناول القره داغي أصول العقيدة كما وردت في القرآن الكريم في نهاية سورة البقرة، وأوضح دور الرسول (ص) في تفسير هذه العقيدة من خلال حديث جبريل. أكد الشيخ علي أن أساس الإيمان بالله هو التوحيد الخالص، مستشهداً بالآية الكريمة: "وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون". وأوضح أن مصدر العقيدة الإسلامية هو القرآن الكريم والسنة الصحيحة.

واستعرض القره داغي القواعد العامة في العقيدة الإسلامية وفق فقه الميزان، منها:

أن قضايا العقيدة لا تؤخذ إلا من الوحي الصحيح الصريح.

عدم تعارض النص الصحيح الصريح مع العقل المستقيم.

وجوب جمع جميع الآيات والأحاديث الصحيحة في الموضوع الواحد قبل الاستنباط.

إثبات صحة دلالة النص على الموضوع بصورة جلية.

أن للعقيدة أصولها وفروعها.

وجوب الإيمان بأن الله متصف بجميع صفات الكمال ومنزه عن صفات النقص.

وأشار القره داغي إلى أن فهم العقيدة الإسلامية الصحيحة هو السبيل الوحيد للحفاظ على وحدة المسلمين وقوتهم، مؤكداً على أهمية التعليم الديني الصحيح والتعاون بين العلماء والمؤسسات الدينية لتعزيز هذا الفهم.

وقد هنّأ السيناتور داتو  الدكتور  محمد نعيم مختار الوزير بديوان رئيس الوزراء الماليزي للشؤون الدينية،  الشيخ القره داغي بمناسبة حصوله على جائزة الهجرة النبوية الدولية 1446ه، مشيداً بإسهاماته الكبيرة في نشر العلم والمعرفة وتعزيز فهم العقيدة الإسلامية الصحيحة. وأكد أن هذه الجائزة تعكس الجهود المستمرة التي يبذلها القره داغي في خدمة الإسلام والمسلمين.

وأكد سعادة الوزير أن هذا المؤتمر هو تجسيد لمبادرة والتزام JAWI المستمر مع الشركاء الاستراتيجيين في الجهود المبذولة لضمان الحفاظ على عقيدة المسلمين والدفاع عنها. وأشار إلى أهمية العقيدة كأحد أسس الدين الإسلامي وأهمية فهمها والالتزام بها.

وتحدث سعادة الوزير  عن التحديات التي يواجهها المسلمون اليوم، خاصة في الأمور المتعلقة بالعقيدة، وأكد على دور الوكالات مثل JAWI وMAIWP ومكتب مفتي إقليم العاصمة الفيدرالية في تعزيز فهم العقيدة الصحيحة بناءً على منهج أهل السنة والجماعة. ودعا إلى استمرار الجهود التعليمية والتوضيحية لضمان فهم العقيدة بشكل صحيح.

في كلمته، دعا سعادة الوزير إلى قراءة كتاب الشيخ علي "فقه الميزان"، مشيراً إلى أن هذا الكتاب يعد مرجعاً أساسياً لفهم القواعد الفقهية والعقائدية بشكل متوازن وعلمي. وأوضح أن الكتاب يقدم تحليلاً شاملاً للنصوص الشرعية ويضع أسساً واضحة للفهم الصحيح للعقيدة، مما يعزز من قدرات العلماء والدعاة في نشر المعرفة الدينية الصحيحة.

وأضاف دعا سعادة الوزير أن قراءة هذا الكتاب تساهم في تعزيز الوحدة الفكرية بين العلماء والدعاة، وتساعد في التصدي للتحديات الفكرية والعقائدية التي تواجه المسلمين اليوم. كما دعا الوزير إلى تنظيم ورش عمل ودورات تدريبية تعتمد على محتوى هذا الكتاب لتعميم الفائدة وتحقيق أكبر استفادة ممكنة.

واختتم دعا سعادة الوزير حديثه بالتأكيد على ضرورة التعاون بين الوكالات المعنية بالشؤون الإسلامية والسلطات الأخرى مثل الشرطة الملكية الماليزية (PDRM) وهيئة الاتصالات والوسائط المتعددة الماليزية (SKMM) لتعزيز القدرة على التصدي للانحرافات العقائدية بين المسلمين.

وفي ختام الجلسة، تبادل سعادة الوزير مع الشيخ القره داغي الهدايا التذكارية، تعبيراً عن تقديرهما المتبادل وتعزيزاً للعلاقات الأخوية والتعاون العلمي والديني بين المؤسسات، مما أضفى على اللقاء طابعاً مميزاً وأكّد على أهمية التواصل المستمر بين علماء الدين والمؤسسات الدينية.





التالي
رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يؤكد أهمية الشفافية في إدارة أموال الزكاة للقضاء على الفقر
السابق
القره داغي يتوج بجائزة الهجرة النبوية لسنة 1446هـ ويشارك تجربته في برنامج "السلام عليكم" في قناة الهجرة الماليزية

البحث في الموقع

فروع الاتحاد


عرض الفروع