البحث

التفاصيل

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين  يستنكر الهجمات الوحشية ضد درعا

واصفا بأنها جرائم ضد الإنسانية
الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين 
يستنكر الهجمات الوحشية ضد درعا
ويطالب الأمم المتحدة والدول الإسلامية بإيقاف هذه الجرائم التي تصل إلى حد جرائم حرب ضد الإنسانية، وبرفع الحصار والمعاناة عنهم
أدان فضيلة الشيخ الدكتور علي القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين القصف المدفعي الممنهج، الذي يصل إلى حد جرائم ضد الإنسانية. 
والواقع أن أهل درعا  محاصرون منذ فترة بعد فشل المفاوضات، والتوصل إلى حل للأزمة، التي تسبب فيها النظام السوري  
وصرح فضيلته عن أسفه تجاه ما يحدث في درعا وعن تخاذل المجتمع الدولي عن القضية السورية، حيث يتابع الاتحاد ما يحدث في سوريا بصورة عامة وما يحدث الان في درعا بصورة خاصة. 

وقال فضيلته: من المؤسف أن يتم هذا الحصار الجائر، والقصف الممنهج والقتل والتدمير، الذي يعد من الجرائم ضد الإنسانية التي يتعرض لها أكثر من 10 آلاف مدنى من أهالي درعا، بالإضافة إلى حرمانهم من ابسط احتياجاتهم المعيشية اليومية كمياه الشرب والكهرباء، وحرمانهم من الأدوية وحليب الأطفال وغيرها من وسائل المعيشة المختلفة. 
وأمام هذه الجرائم والمصائب ضد الإنسانية يؤكد الاتحاد ما يلى 
1 ـ يطالب الاتحاد الأمم المتحدة والدول الإسلامية والعربية بالعمل على إيقاف هذه الجرائم التي تصل إلى جرائم حرب ضد الإنسانية 
2ـ يدعو الاتحاد علماء الأمة على اختلاف مؤسساتهم إلى التحرك الجاد والفعال وحشد الطاقات واستنفار الجهود، ووقف القتال والعدوان بكل الوسائل الممكنة. 
3ـ يناشد الاتحاد العالم الحر والمنظمات الإنسانية والخيرية بالقيام بواجبها نحو المحاصرين في درعا ومساعدة الشعب السوري في تحمل أعبائهم. 

{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}

  أ.د علي القره داغي 
الأمين العام


: الأوسمة



التالي
الزلزال الأفغاني 2/1
السابق
الحكمة من اختلاف قراءات القرآن الكريم

البحث في الموقع

احدث التغريدات

احدث المشاركات

فروع الاتحاد


عرض الفروع